رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أيام في حياة اللاوندى.. جديد لفاطمة الحصى عن دار ريشة

كتاب أيام في حياة
كتاب أيام في حياة اللاوندي

صدر حديثاً عن دار ريشة للنشر والتوزيع كتاب "أيام في حياة اللاوندي" للكاتبة والأكاديمية فاطمة الحصي. 

تقول فاطمة الحصي للدستور إن الكتاب صدر في فصول حرصت على اتخاذ الكاتب الدكتور سعيد اللاوندي المفكر والكاتب الصحفي ومدير تحرير بجريدة الأهرام، كنموذج للمثقف العربي بكل ما يعانيه من صعوبات الحياة وضيق ذات اليد لمواجهة الظروف الاقتصاديه والتغيرات المتلاحقة في المجتمع وتأثيرها على شخص المثقف، وكيفية مواجهته للمشكلات الثقافية المعاصرة كالشللية والواسطة وغيرها..

وتضيف الحصي رحلة اللاوندي هى رحلة جديرة بالتتبع حيث انتقل من قريته بوسط الدلتا إلى القاهرة ومن ثم تتبعه لشغفه بل وهوسه بالفكر والثقافة ورغبته الحثيثة في العمل الصحفي ،تلك الرغبة التي لم يتوانى في تحقيقها يوما، حتى حين كلفه ذلك السفر والاغتراب بفرنسا دون زاد أو كلمه فرنسيه.

وأشارت إلى أن بحصول اللاوندي على الدكتوراة على الرغم من مشقة ذلك إلا أنه يكون قد حقق حلم حياته في تقليد طه حسين لكنه أيضا يبدأ مشوار جديد في رحلته، مشوار الصحافة الذي لم ينساه يوما، فتنقل في العمل من جريدة إلى مجلة من تلك التي تصدر بفرنسا عن دول مختلفة إلى أن تعثر ذات يوم في أقدام المسؤول الأول عن مكتب جريدة الأهرام بباريس، ومنذ ذلك الوقت تشبث اللاوندي بالجريدة كان ذلك في زمن صحافة العظماء ممن قرأ لهم في طفولته كهيكل والعقاد.

وتناول الكتاب في الفصل الأول نظره سريعة على تأثر اللاوندي بقريته المهندس بالدقهلية حتى سفره للقاهرة للالتحاق بكلية السياسة والاقتصاد جامعة القاهرة وهو ما اعتبرته اغتراب أول له ؛ أما الفصل الثاني فقد حمل عنوان (القاهرة –باريس ) تناولت فيه رحلته الشاقة بباريس الى أن حصل على درجة الدكتوراة واشتغل بمكتب الأهرام بباريس وصفحة هنا فرنسا لسنوات .

وتركت العنان في الفصل الثالث للصدق حتى يحكي تدرُج علاقتنا الانسانية التي حملت معاني الحب والصداقه والأستاذية في ضفيره مهيبة أنتجت شخصيتي الحالية كما انتجت شخصيات أبنائي المتميزة حقا؛ ويتخلل ذلك تفاصيل حياتية لطيفة أثناء وجودنا بباريس وجولاتنا بالمدن الفرنسية .

في الفصل الرابع الذي حمل عنوان (باريس –القاهرة) يتم تسجيل عودة اللاوندي الى القاهرة بتفاصيل لا يعرفها البعض وما خاضه من حروب شائكة لإثبات وجوده ككاتب ومحلل سياسي فريد في مصر ومعارك جديدة من نوع آخر تحمل هم المثقف العربي بكل أشكاله.

الفصل الخامس تم فيه افراد صفحات لتجربة اللاوندي بالأهرام منذ بدايتها حتى أحيل الى المعاش في 2018؛ وما واجهه أثناءها من مشاكسات ومناوشات ومعارك .

وتناول الفصل السادس علاقات اللاوندي وصداقاته التي كانت بالنسبة له خير صحبه ؛أما الفصل السابع أحكي فيه بإختصار شديد رحلة المرض الذي بدأ في عام 2010 وكيفية تعامل الكاتب معه بسماته الحساسة؛ أما الفصل الثامن فقد أفردته لبعض الرسائل ما بيننا في فترة الخطوبة لما تعكسه من شخصية راقية لللاوندي؛ مع ملحق مختصر لشهادات كبار المفكرين والكتاب والأصدقاء حول شخصية اللاوندي كما تم الحاق قليل من المقالات المهمة التي أثار بها اللاوندي قضايا وطنية مهمة كمعركة اليونسكو وقضية هدايا الأهرام وغيرها .