الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جابر بغدادى: «الإخوان» جماعة مارقة.. وعناصرها «خونة» (حوار)

الشيخ جابر بغدادى،
الشيخ جابر بغدادى، الواعظ الدينى

الحب صُلب الدين وبدونه تظهر الاضطرابات والشريعة ليست سيفًا على الرقاب

على المريدين الالتزام بعِلم الأزهر والسنة النبوية والبعد عن الشطحات والنطحات

نحتاج لعودة الخطاب الدينى إلى التصوف وبناء مادة «الدين» على روح الصوفية

«القبة الخضراء» لخدمة الناس مسلمين ومسيحيين وأعضاؤها لا يتقاضون رواتب

رئيس مؤسسة «القبة الخضراء» وكيل الطريقة «الخلوتية الجودية» فى حوار خاص مع الدستور

هذا رجل منهجه الحب، يحاول نشر ثقافته بين الناس، ويعتبره هو «صلب الدين»، مستدلًا على ذلك بأن الله سبحانه وتعالى اسمه «الودود»، ودعانا إلى الدين والطاعة بحب، عندما قال: «قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ».

إنه الشيخ جابر بغدادى، الواعظ الدينى الذى سحر المريدين بكلماته، واحتل فى قلوبهم مكانة كبيرة، بعد أن استطاع بمنهجه هذا القائم على الحب أن يصل إلى تلك القلوب، فيجعلها قلوبًا للعاشقين لها عيون ترى ما لا يراه الناظرون. فى السطور التالية، نُبحر فى حوار مع رئيس مؤسسة «القبة الخضراء» الخيرية وكيل الطريقة «الخلوتية الجودية» فى محافظة بنى سويف، لنقترب أكثر وننهل من فيض هذا البحر، الذى يسير فوقه- بطريقته الخاصة- إلى ملكوت رب العالمين.

 

■ بداية.. ما الذى يمثله التصوف بالنسبة للشيخ جابر بغدادى؟

- التصوف هو الإسلام فى أجلّ وأرقى معانيه، وهو الذى دعا إلى أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، وهو الأخذ بالحقائق واليأس مما فى أيدى الخلائق، وهو أن تزهد ما فى يد الناس وتأخذ بالحقيقة، والحقيقة هى أن الله سبحانه وتعالى هو فقط الذى أوجد الوجود وهو الرزاق والقادر.

تعلمت من التصوف أنى عندما أطلب شيئًا لا أطلب من غيره، وأن يكون ظاهرى مرآة باطنى، فإذا لم يستوِ ظاهرى وباطنى يصبح دينى رياءً وهشًا، وتعلمت أن الإنسان هو خليفة الله فى الأرض، وعار على الخليفة الذى استعمره الله فى الدنيا أن يعبد الدنيا، التى هو خليفة عليها ونائب للحضرة الإلهية فيها، وتعلمت من التصوف أن الإنسان ما وجد فى الدنيا لتطرف أو إرهاب.

وتعلمت أن الولاية الحقيقية فى أن تكون قادرًا على إصلاح المجتمع، وتسوق المجتمعات إلى الله، ولا تقف بين المجتمعات وبين الله، ولا أدعى الولاية فتصطدم الناس بى وتنحجب عن الله، الذى يقول: «إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِى شَيْءٍ».

■ ماذا عن القول بأن «التصوف هو الركن الثالث فى الإسلام»؟

- التصوف هو الإسلام، وليس ركنًا ثالثًا أو رابعًا، فهو روح الإسلام وروحانيته، والإمام الغزالى- رحمه الله- قال إن التصوف هو «فرض عين على كل مسلم»، لأن كل فنون الدين وعلومه فرض كفاية، فالفقه إذا تعلمه العلماء، فالعوام عليهم التقوى والعلماء عليهم العلم.

والتصوف هو العلم المفروض على الجميع، سواء المسلم العالم أو المسلم العادى، لأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بأن نتزكى، ومدح ذلك بقوله: «قد أفلح من تزكى»، ولا يخلو أحد من عيب فى زماننا إلا الأنبياء، وبعد النبى- صلى الله عليه وسلم- لا يوجد أنبياء، لذا ليس هناك معصوم، وكل واحد لديه خلل نفسى يحتاج إلى أن يتطهر منه، وصولًا إلى السمو الروحانى فى معرفة الله، لذا فإن التصوف هو معراج الوجود للتصالح مع الودود.

■ كثيرون طالبوا بتجديد الخطاب الدينى من خلال التصوف.. كيف يحدث ذلك؟ 

- الخطاب الدينى جديد فى كل لحظة، والقرآن تتجدد معانيه ولن ينزل من السماء قرآن جديد، لذا يمكن أن نقول: «عودة الخطاب الدينى إلى التصوف»، فنحيى المنابر الصوفية، ونعطى الفرصة لأهل العلم من أكابر الصوفية، خاصة أن كل أهل الأسانيد فى القراءات وعلم الحديث والفقهاء والعلماء كانوا من الصوفية، وصلاح الدين الأيوبى الذى حرر بيت المقدس كان صوفيًا، ومحمد الفاتح الذى فتح القسطنطينية كان صوفيًا، والذين فتحوا وأدخلوا الإسلام إلى شرق آسيا كانوا صوفية، وهذه البلدان عمرت بهم والأخلاق اكتملت بهم.

■ هل يمكن نشر الصوفية من خلال المناهج داخل المؤسسات التعليمية المختلفة؟

- يمكن بناء مادة «الدين» على روح الصوفية، ولا أقصد بذلك مدارس الصوفية الفلسفية، أو مدارس الفلسفة العميقة، لكن أقصد أن أطبق تعاليم الشريعة بحب.. مثلًا، أنا لم أتعلم تعظيم الأستاذ الذى علمنى إلا من الحضرة الصوفية، حينما رأيت فيها التلميذ جالسًا أمام الشيخ بكل أدب وتواضع.. من أين أتى بهذا الاحترام؟ هل أحد أجبره على ذلك؟.. لا بالطبع، لكن السر أنه يحب شيخه ومعلمه الصوفى.

الإمام فى المسجد يمكث وقتًا طويلًا يخطب عن الصبر وقيام الليل طوال النهار، ويأتى الشيخ يقول لمريده: «يا ولد لا تنسى قيام الليل»، ويظل الواحد يسمع ١٠٠٠ شريط و١٠٠٠ درس عن أهمية صلاة الفجر وقراءة القرآن، ويأتى الشيخ فيقول فى كلمة صغيرة: «يا فلان ابقى اقرأ القرآن»، فتجد لديك عزمًا عجيبًا فى الثانية.

لماذا حدث ذلك؟.. حدث لأن مَن وَجَّهك قدوة تحبها، لذا النبى غرس الإيمان فى الصحابة وقال لهم: «لا يؤمن أحدكم- أى لا يكمل إيمان أحدكم- حتى أكون أنا القدوة أحب إليه من نفسه التى بين جنبيه».

لو أن السادة التربويين وأهل المناهج التربوية غمسوا هذه المعانى فى كتبهم، لصرنا نرى مجتمع الصغير الذى يوقر الكبير، والكبير الذى يرحم الصغير، لعشنا فى مجتمع به تكافل اجتماعى، وسنُفعّل بحب أهل البيت مبدأ التصوف: «يطعمون الطعام على حبه مسكينًا ويتيمًا وأسيرًا»، سينتشر الإسلام بين الناس، إسلام الرحمة والوسطية والزهد والحب، الإسلام الذى يقول: «إماطة الأذى عن الطريق صدقة».

هذا هو الإسلام الذى يعلمنى أن أرفع فرع شجرة من الأرض، مخافة أن يأتى من هو بعدى يتعثر فيه، هذا الإسلام الذى يعلمنى أن لا أعتدى وأجور على البيئة، هذا هو الإسلام الذى أقصده وتكتمل فيه روح التصوف، وليس شرطًا أن نسميه «التصوف»، يمكن أن نسميه «الإحسان».

■ هناك من يقول إنك صنعت «مدرسة جديدة» فى عالم التصوف.. ما تعليقك؟ 

- لم أخلق مدرسة جديدة، أنا فقط أحاول نشر ثقافة الحب بين الناس، فقد وجدت أن الحب هو صلب تجربة الدين، فالله سبحانه وتعالى اسمه «ودود» ودعانا إلى الدين بحب، وإلى الطاعة بحب، بقوله: «قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ».

أنا وجدت أن المعاصى والذنوب التى وصلنا إليها فى المجتمع الذى نعيش فيه، والاضطرابات السياسية والمجتمعية، وقطع الأرحام والسرقة والزنا، كل هذا سببه أن المجتمع لم يعرف الحب، ولم يعرف كيف يعبد أو يتبع من يحب، كما فى قوله: «قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ».. «يعنى إذا كنتم بتحبوا ربنا اتبعونى»... رب العزة هنا قال «إن كنتم تحبون» أم قال «إن كنتم تعبدون»؟، قال: «إن كنتم تحبون الله»، أى دعانا إلى اتباع السنة بالحب.. هذه هى التجربة التى عايشتها، بعد أن قرأت السيرة النبوية وتخصصت فى دراسة التاريخ الإسلامى وكثيرًا من كتب التراث، ووجدت أغلب الذين وصلوا إلى الله كان منهجهم الحب.

■ على ضوء هذه الرؤية أسست وترأست مؤسسة «القبة الخضراء».. ما الذى تستهدفه من خلالها؟

- «القبة الخضراء» تجمع مُحبى النبى- صلى الله عليه وسلم- وهى مؤسسة خيرية تعمل فى كل ضواحى بنى سويف، ولا تجمع تبرعات ولا يدعمها أحد ولا تنتمى إلى أى أحزاب أو مؤسسات، وكل المحبين والمريدين الذين يزورونها هم أعضاء فيها وأعضاء مجلس إدارتها، وكلهم ينفقون عليها من زكاة أموالهم الخاصة، وحبًا فى منهجية أهل البيت وحب السادة الصوفية الذين علمونا إقامة الموائد وإطعام الطعام.

وللمؤسسة دور مهم جدًا فى السعى على رعاية الأيتام وإطعام الطعام، ولولا أزمة «كورونا» كنا نصبنا مائدة يأكل منها من يستحق ومن لا يستحق، سواء أكان صوفيًا أو مسيحيًا أو أى أحد يريد أن يأكل، لكى نعلم الناس الحب والمودة، لكن ظروف الوباء منعتنا، ومع ذلك، لدينا مطبخ نعد الطعام فيه، ونوصل هذا الطعام إلى الناس حتى أبواب منازلهم.

وليس لدينا فى هذه المؤسسة موظفون، بل لدينا محبون من أبناء الطريقة «الخلوتية الجودية»، لأننا ليست لدينا رواتب لكى نعطيها لهم، وهم يكرسون وقتهم لخدمة المحتاجين، وقلت لهم: «الطواف على بيوت الفقراء والمحتاجين والمساكين لا يقل عن الطواف حول البيت الحرام».

■ كيف يعيش أهل الصوفية فى بنى سويف؟ وما أهم الطرق التى يتبعونها؟ 

- بنى سويف بلد افتقر إلى التصوف كثيرًا، حتى إن كثيرًا ممن كانوا يتكلمون فى ذلك الدرب ويمثلون هذا الوسط من بين أهل الدين كانوا غير مجتهدين، وبالعكس بعض الناس شوهوا صورة التصوف الإسلامى، وأهانوه بإدخال ما ليس فيه عليه.

لكن هذه المرحلة ولَّت فى وجود الدكتور على جمعة، والدكتور أحمد الطيب، ووجود مدرسة صوفية كبيرة جدًا داخل الأزهر الشريف، خلقت حالة من التنوير، وجعلتنا نسعد كثيرًا جدًا، حتى إن من يسمع لى لا يقول إننى أتيت بشىء جديد، لأنه يجد الكلام متناسقًا مع كلام الشيخ الشعراوى وشيخ الأزهر ودار الإفتاء، ومع الآخرين من علماء أهل التصوف فى هذا العصر.

ولدينا فى بنى سويف العديد من الطرق الصوفية، مثل: «الخلوتية الجودية» و«الهاشمية» و«الرفاعية» و«العزمية» و«النقشبندية» و«التيجانية» و«الأحمدية»، وغيرها الكثير من الطرق التى تعتبر مدارس لنشر الإسلام الوسطى بين الناس.

وأهم شىء فى نشر التصوف هو أن تتجلى الأخلاق علينا جميعًا، فهناك أناس آمنوا بالنبى- صلى الله عليه وسلم- وهناك أناس قرأ النبى عليهم القرآن والأحاديث ولم تؤمن، لكن عندما تعاملوا مع أخلاق النبى، صلى الله عليه وسلم، آمنوا.

وكل مجتمع فيه رجل صوفى، لازم أهل زمانه يشهدون جميعًا أنه الرجل الصالح، وقد يكون هذا الرجل ضعيفًا فى اللغة وضعيفًا فى علم كذا وكذا، لكنه رجل صالح لم نر عليه الكذب والافتراء أو الخيانة، ويخدم دين الله.

■ وماذا عن تعاملكم مع التيارات المتطرفة التى تعادى أهل التصوف وعلى رأسها جماعة «الإخوان» الإرهابية؟

- عانينا كثيرًا من التيارات المتشددة، خاصة فى فترة حكم جماعة «الإخوان»، فهؤلاء الناس كفرونا على المنابر، وقالوا إن «الصوفية مبتدعة وأصحاب خزعبلات»، وقللوا من شأننا، رغم أننا قوم ليس لنا طلب أو حاجة إلا ذكر الله آناء الليل وأطراف النهار.

وفى عهد الجماعة المارقة كان بعض أتباعهم يلبسون الزى الأزهرى ويطالبون الناس بالذهاب إلى رابعة العدوية للجهاد ضد جيش بلدهم، وهذا إن دل فيدل على خيانتهم وغدرهم وعدم أمانتهم، ولم يكتفوا بذلك، بل هاجمونى على مواقع التواصل الاجتماعى، وهاجموا مريدى الطريقة «الخلوتية الجودية» التى أنا من مريديها، وقالوا فىّ ما ليس فىّ، وسأحاججهم أمام الله يوم القيامة، فليعلم الله أنى لم أتجن على أحد ولم أسب أو أشتم أحدًا، وأقف مع وطنى وجيش بلدى ورئيس بلدى، لأن الله هو من اختاره وهو من اختصه بقضاء حوائج الناس.

■ ما رسالتك لأهل التصوف فى مصر؟ 

رسالتى إلى مريدى التصوف: أوصيكم بالعلم، ادرسوا سيرة النبى- صلى الله عليه وسلم- والمرجع فى علم التصوف يكون إلى الأزهر وأى علم خارج عن إطار الأزهر لا نريده، ولا نريد أى أمور تخرج المريد عن السنة النبوية الشريفة، فالالتزام أفضل ألف مرة من «الشطحات» و«النطحات».

 

■ البعض قال إن التصوف هو الحل الوحيد لمواجهة التطرف.. كيف يحدث ذلك؟ 

- حقيقة التطرف هى أخذ النص على مفهوم واحد، وجعل العلم سيفًا لقطع الرقاب، والنبى، صلى الله عليه وسلم، علمنا أنه مهما يكون العلم مغموسًا فى غمد الرحمة كان عين الجهالة.

وهناك قصة أود الاسترشاد بها، لكى نعرف الفرق بين التصوف والتطرف، وأنه فى الشريعة إن رأيت العاصى تقتله، وفى الحقيقة إن رأيت العاصى تعذره، وتبحث له عن حل، وأنا قلت من قبل إن «العبرة ليس أن أصدر حكمًا».

فالنبى- صلى الله عليه وسلم- جاء له شاب يريد أن يزنى، فقال يا رسول الله: «صرح لى بالزنا»، فهل قال النبى للصحابة اضربوه أو اجلدوه أو طبقوا عليه حكم من أساء الأدب؟

لم يحدث، وفى البداية استخدم معه النبى طريقة النصح، وقال له: «هل ترضى ذلك لوالدتك؟ هل ترضى ذلك لأختك؟»، ثم بسط كفاه على صدر هذا الشاب وقال ٣ كلمات: «اللهم اغفر ذنبه واشرح صدره وطهر قلبه»، فقال الشاب: «ذهبت للنبى وليس هناك أحب إلى قلبى من الزنا، ومشيت وليس أغضب على قلبى من الزنا».

هذا الكلام مدلوله أن هذا هو العبد المسلم الصوفى، الذى فى رقى الحقيقة المحمدية إنسان وارث أنوار نبوية، ويطبق الشرع على نهج المحبة، وهو خليفة فى الأرض ليجمع الناس على الله، ولا يجعل الشرع سيفًا يقتل به رقاب أهل الله.

■ كيف ترى من حرَّم دخول المرأة إلى محراب التصوف؟

- تحريم غير صحيح بالطبع، فالإسلام لم يأتِ للرجال دون النساء، بل جاء للجميع، كذلك التصوف هو للرجال والنساء، وكان هناك الكثير من الزاهدات العابدات الناسكات، مثل سيدتنا رابعة العدوية، والسيدة نفيسة رضى الله عنها، والله تعالى قال للرسول «يَا أَيُّهَا النَّبِىُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ»... إذا كان هذا هو مفهوم الإسلام، فكيف يكون مفهوم الإحسان والتصوف؟

والإسلام لم يهمش دور المرأة، بل عظَّم دورها وقال: «خذوا نصف دينكم من الحميراء»، ألم يكن ذلك نوعًا من تعليم التعلم؟ ورواة الأحاديث رووا عن كثير من النساء، فكيف أقول إن المرأة لا تدخل إلى التصوف والمولى- سبحانه وتعالى- قال «لو استقاموا على الطريقة لأسقيانهم ماءً غدقًا»؟ فالتكليف هنا للرجال والنساء.