الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الخارجية الفلسطينية تُحمل إسرائيل مسئولية التصعيد فى جنين

التصعيد في جنين
التصعيد في جنين

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في جنين، والذي أسفر عن استشهاد 3 أشخاص وإصابة آخر بجروح بالغة الخطورة.

كما أدانت الوزارة- في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"- إقدام قوات الاحتلال على اقتحام مدينة البيرة، واستمرار حملات التطهير العرقي المتواصلة ضد المقدسيين وعمليات تهجيرهم كما يتعرض له حي الشيخ جراح وبلدة سلوان، محملة الحكومة الإسرائيلية المسئولية عن هذا التصعيد الخطير وتداعياته، على مستوى الجهود العربية والاقليمية والدولية المبذولة لتثبيت التهدئة ووقف العدوان.

وأكدت الوزارة أن هذا التصعيد يقف خلفه رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، في محاولة منه لإنقاذ نفسه وحل أزماته للبقاء في سدة الحكم في إسرائيل على حساب الدم الفلسطيني ومعاناة شعبنا.

ودعت الوزارة، المنظمات الحقوقية والإنسانية المختلفة لسرعة توثيق تلك الجرائم لرفعها الى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان والجهات الأممية المختصة، مطالبة في ذات الوقت المدعية العامة للجنائية الدولية سرعة البدء بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال والمستوطنين وصولا إلى محاكمتهم أمام القضاء الدولي.

وقالت الوزارة- في بيانها: "آن الاوان للمجتمع الدولي أن يضع حدا لإفلات الاحتلال من العقاب وإخضاعه للمساءلة والمحاسبة، وإجباره على الالتزام بالقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها، هذا إذا أراد المجتمع الدولي الحفاظ على ما تبقى من مصداقية له".

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في ساعة مبكرة من صباح اليوم، عن أن شخصين قتلا وأصيب شخص ثالث برصاص الجيش الإسرائيلي في جنين.

وأضافت الوزارة أن حالة الشخص المصاب "حرجة"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا).

من جهة أخرى،  دعا وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، الثلاثاء الماضي، الدول الإفريقية إلى الاعتراف بعدم قانونية الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي لفلسطين، وتعزيز الدعم وحشد التضامن بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والتجمعات السياسية والشعوب من أجل إحقاق حقوق الفلسطينيين.

جاء ذلك في كلمته أمام اجتماع دعت له البعثتان الدائمتان لجنوب إفريقيا وناميبيا في الأمم المتحدة، حول "أهمية التمسك بمبادئ تقرير المصير وعدم التمييز العنصري- العدالة للشعب الفلسطيني".

وشدد المالكي- وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"- على ضرورة عمل المجتمع الدولي بشكل جماعي وأخذ زمام المبادرة لوقف الانتهاكات الإسرائيلية وحماية حقوق الفلسطينيين، بما في ذلك الحق في تقرير المصير على أساس القانون الدولي، والوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني بمن في ذلك ملايين اللاجئين ومساعدتهم على تحقيق العدالة وإعمال حقوقهم غير القابلة للتصرف في تقرير المصير وعدم التمييز.

وطالب بدعم المساعي القانونية لدولة فلسطين لمحاسبة إسرائيل على جرائمها، من خلال النظر في الإجراءات في المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية، ومحاسبة الدول التي تواصل دعم وتمويل هذا الوضع غير القانوني أخلاقياً وسياسياً وقانونياً، ومراجعة أوراق اعتماد إسرائيل لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، وإعادة إحياء العملية السياسية متعددة الأطراف على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.