الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اليابان تتبنى خارطة طريق لتحقيق «الحياد الكربوني» بحلول 2050

الطاقة المتجددة
الطاقة المتجددة

توصلت الحكومة اليابانية إلى خارطة طريق لتحقيق "الحياد الكربوني" بحلول عام 2050، بما يشمل زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.
وذكر تليفزيون هيئة الإذاعة اليابانية "إن إتش كيه"، اليوم الخميس، أنه تم تبني الخطة في اجتماع للحكومات المركزية والمحلية، حيث ناقش المشاركون تدابير السياسة اللازمة لتحقيق مجتمع محايد للكربون بحلول 2050.
وتشمل خارطة الطريق إنشاء ما لا يقل عن مائة مجتمع تجريبي في جميع أنحاء البلاد يتخذ التدابير اللازمة لتقليص انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من المنازل والشركات هناك إلى الصفر بحلول عام 2030.
ومن المقرر أن تقام هذه المجتمعات في مناطق سكنية وتجارية ومجمعات سكنية وقرى زراعية وقرى لصيد الأسماك، وكذلك في جزر نائية، وتهدف الخطة إلى نقل المعرفة المكتسبة في هذه المجتمعات وكذلك الموارد البشرية إلى مناطق أخرى لتحقيق الحياد الكربوني على نطاق واسع قبل عام 2050.
ويتعين وفقا لخارطة الطريق تركيب الألواح الشمسية على الأسطح كإجراء رئيسي يتم تعميمه على الصعيد الوطني، على أن يتم الانتهاء من تركيبها على نصف المرافق العامة في البلاد بحلول عام 2030، وجميعها بحلول عام 2040.

مصطلح محايدة الكربون ينشأ من فكرة تحقيق المساواة بين عمليتي التبادل التاليتين:

ما يضاف إلى الغلاف الجوي من الكربون من نواتج استخدام الطاقة والعمليات الحيوية الطبيعية كتنفس الكائنات الحية وغيرها.
ما يتم استهلاكه من الكربون كعمليات التركيب الضوئي لدى النبات.
الهدف هو المحافظة على عدم زيادة كمية الكربون في الغلاف الجوي. حيث يتجه العالم إلى تلافي الكوارث البيئية بسبب تغيرات المناخ وما نشأ عنه من ظواهر جديدة كظاهرة الاحتباس الحراري الناشئة عن زيادة الكربون التي تقلل من خروج الأشعة الشمسية المرتدة من سطح الأرض خارج الغلاف الجوي مما يؤدي إلى رفع حرارة مناخ الأرض.