رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

11699 إصابة جديدة بكورونا في روسيا

كورونا في روسيا
كورونا في روسيا

سجلت السلطات الصحية الروسية 11 ألفا و699 إصابة جديدة بالفيروس التاجي (كوفيد- 19) خلال الـ24 ساعة الماضية، وهو أعلى عدد من الإصابات منذ 24 فبراير الماضي؛ ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات المؤكدة في عموم البلاد منذ بداية الجائحة إلى خمسة ملايين و167 ألفا و949 إصابة.

وذكر المركز الروسي لعمليات مكافحة انتشار فيروس "كورونا" المستجد، في بيان له اليوم الخميس، أن الإصابات الجديدة تم تسجيلها في جميع مناطق روسيا البالغ عددها 85 منطقة، مشيرًا إلى أن 1832 إصابة من الإصابات الجديدة كانت بدون أعراض سريرية، وهو ما يمثل 15.7% من المصابين الجدد.

وأضاف البيان أن العاصمة الروسية موسكو سجلت العدد الأكبر من الإصابات الجديدة بواقع 5245 إصابة، وهو عدد الإصابات الأعلى في موسكو منذ 15 يناير الماضي، تليها مدينة سان بطرسبورج بـ859 إصابة، موضحًا أن مناطق ضواحي موسكو سجلت 801 إصابة خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأشار البيان إلى تسجيل 383 وفاة جديدة بالفيروس التاجي خلال الـ24 ساعة الماضية؛ ليرتفع إجمالي الوفيات في عموم روسيا إلى 125 ألفا و278 شخصا، مضيفًا أن 10 آلاف و96 شخصًا تماثلوا للشفاء من الفيروس التاجي خلال الـ24 ساعة الماضية؛ ليرتفع إجمالي المتعافين في عموم البلاد إلى أربعة ملايين و771 ألفا و995 شخصًا.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الاتحاد الأوروبي والهند والبرازيل والمملكة المتحدة وتركيا والمكسيك وإندونيسيا وروسيا، ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

تجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وأودت جائحة «كوفيد- 19» في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بأكثر من مليون شخص منذ بدأ فيروس كورونا بالانتشار في العالم قبل عام ونصف العام، في وقت اقترح صندوق النقد الدولي خطة مساعدة بقيمة 50 مليار دولار، لتعزيز حملات التلقيح ووقف تفشي الوباء.