رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل عذاب القبر حقيقة ثابتة في القرآن والسنة؟

القبر
القبر

هناك جدل دائم حول مسألة عذاب القبر، وما إذا كان موجودًا أم لا، وهناك من يؤكد الأمر والبعض الآخر يُنكر ذلك، وهو ما حسمته الدكتورة فتحية الحنفي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر.

وقالت "الحنفي"، في تصريحات خاصة لـ"الدستور"، إن “عذاب القبر ونعيمه حق ومن الغيبيات التي لا تعلم إلا عن طريق الوحي، لذا يجب على كل مسلم أن يؤمن به ولا يجوز إنكاره، لأنه ثابت بالقرآن الكريم وسنة النبي وإجماع العلماء”.

واستدلت بقوله تعالى "وحاق بآل فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب".

وتابعت "هناك أحاديث كثيرة متواترة وردت في عذاب القبر في الصحيحين وأخرى رويت بطرق مختلفة وجميعها يقوي بعضها بعضًا، ومن هذه الروايات التي أفرد لها البخاري في كتابه شرح صحيح البخاري، ما جاء في عذاب القبر منها: 

. ما سويت عن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" اذا قعد المؤمن في قبره اتي ،ثم شهد أن لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله ، فذلك قوله :" يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت".

. ما روي في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بقبرين ،فقال أنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير ، اما أحدهما: فكان لا يستبرئ من البول ، وأما الآخر : فكان يمشي بالنميمة " وفي رواية اخري لابن عباس رضى الله عنهما : ثم أخذ بجريدة رطبة فشقها نصفين، ثم غرز في كل قبر واحدة ،فقالوا : يارسول الله لم صنعت هذا؟ فقال: لعله يخفف عنهما مالم ييبسا".

- وروي عن مسلم في صحيحه في كتاب الكسوف باب ذكر عذاب القبر في صلاة الخسوف من حديث عائشة رضي الله عنها،  أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث مطولا :" اني قد رأيتكم تفتنون في القبور كفتنة الرجال".

- وروي البخاري أيضا في صحيحه، أنه قد دخلت يهودية علي عائشة رضي الله عنها ، فقالت لها" أعاذك الله من عذاب القبر، فسألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر، فقال:" نعم عذاب القبر ، قالت عائشة رضي الله عنها: فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلي صلاة الا تعوذ من عذاب القبر".

٥- ما روي عن أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال: خرج النبي صلى الله عليه وسلم وقد وجبت الشمس فسمع صوتا فقال " يهود تعذب في قبورها".

- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عذاب القبر حق " وقال صلي الله عليه وسلم:" إنما القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار" وراه الترمذي، وروي عن ابن حبيش عن علي رضي الله عنه قال : كنا نشك في عذاب القبر حتي نزلت سورة " ألهاكم التكاثر حتي زرتم المقابر...".

الأحاديث الضعيفة التي وردت في عذاب القبر
وأضافت: “ومع ثبوت عذاب القبر بالكتاب والسنة والإجماع إلا أن هناك بعض الأحاديث الموضوعة والضعيفة التي اشتهرت على ألسنة العامة وبعض الدعاة  على أنها صحيحة، ولذا وجب علي المتخصصين بيان ذلك، كي نقف على مدى صحة الحديث و درجته”.

وتابعت:"ومن هذه الأحاديث علي سبيل المثال لا الحصر، حديث " كبروا على موتاكم بالليل والنهار أربع تكبيرات، أن الميت يعذب ببغاء أهله عليه، وحديث من ينح عليه يعذب بما نيح عليه يوم القيامة، وما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله في جنازة فجلس إلى لي قبر منها، فقال ما يأ تي على هذا القبر من يوم إلا وهو ينادي بصوت طلق ذلق يا ابن آدم كيف نسيتني، ألم تعلم اني بيت الوحدة، وبيت الغربة، وبيت الوحشة ، وبيت الدود، وبيت الضيق إلا من وسعني الله عليه ثم قال النبي: القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار".

واختتمت إن "هذه الأحاديث قليل من كثير، ولكن الحقيقة الأكيدة أن عذاب القبر ثابت وموجود بالأدلة".