الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«نيوزويك»: روسيا والصين تستغلان انشغال بايدن وينخرطان في قضية كوريا الشمالية

الرئيس الامريكي جو
الرئيس الامريكي جو بايدن

أبدت الصين وروسيا رغبة أكبر في العمل معًا بشأن القضايا التي تعاني منها شبه الجزيرة الكورية المجاورة وسط حالة عدم اليقين التي لا تزال تحيط بنهج الرئيس الأمريكي جو بايدن في المنطقة، حسب تقرير أمريكي.
 

ووفقا لمجلة "نيوزويك" الأمريكية، فإن الخارجية الصينية، أصدرت تفاصيل محادثة في اليوم السابق بين الممثل الخاص لشئون شبه الجزيرة الكورية ليو شياو مينج ونائب وزير الخارجية الروسي إيجور مورجولوف "لتبادل وجهات النظر حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية".


وقال بيان الخارجية الصينية: "اعترافا بالتعاون في قضية شبه الجزيرة باعتباره مكونا رئيسيا من الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا للتنسيق لعصر جديد".


وشدد ليو مجددا على رغبة الصين في تعزيز الاتصال والتنسيق مع روسيا في جهد مشترك للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، والقيام بأدوار بناءة في تعزيز التسوية السياسية لقضية شبه الجزيرة.
 

وأكد مورجولوف "أن مواقف البلدين متسقة للغاية وأن التعاون في قضية شبه الجزيرة كان مثمرا"، وفقا للجانب الصيني. 


كما أعرب عن استعداد بلاده لتعزيز التنسيق والتعاون مع الصين من خلال القنوات الثنائية والمتعددة الأطراف لنقل الوضع في شبه الجزيرة إلى اتجاه أكثر إيجابية.


كما أطلعت وزارة الخارجية الروسية على وصف للدعوة التي قيل خلالها إن الجانبين "أكدا استعدادهما المتبادل لتعميق التعاون بين روسيا والصين من أجل التوصل إلى تسوية شاملة لمشاكل هذه المنطقة دون الإقليمية على أساس المبادرات المشتركة القائمة".

ووفقا للمجلة الأمريكية، فإن هذا التبادل يأتي بعد أكثر من أسبوعين من استضافة بايدن رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن في البيت الأبيض في قمتهم الأولى.

 
في حين سعى الزعيمان بشغف إلى إعادة التأكيد على تحالف بلديهما الطويل الأمد ، ناشد مون بايدن مواصلة عملية السلام المجمدة الآن التي أطلقها سلفه ، الرئيس السابق دونالد ترامب ، والزعيم الأعلى لكوريا الشمالية كيم يونج أون.
 

وبعد ما يقرب من ثلاث سنوات من الاجتماع التاريخي بين الرجلين ، ورث بايدن الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الذي انهار. 
 

وفي مواجهة مجموعة من الأزمات المحلية التي ابتليت بالاقتصاد والصحة العامة والمجتمع المدني ، فضلاً عن قضايا السياسة الخارجية الملحة التي تشمل الصين وروسيا وإيران ، لم يشر بايدن إلى أي رغبة في الاندفاع إلى النزاع المستمر منذ عقود.