رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذى لتوفير الأراضى لمشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى

الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء

- بناء 500 ألف وحدة سكنية ضمن مبادرة "سكن لكل المصريين".

 

- إنشاء منظومة قومية  لدعم وتنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

- تصميم وتنفيذ مشروع "عربات الطعام المتنقلة" تحت مسمى "مبادرة ايجي ترك".

 

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا اليوم، لمتابعة الموقف التنفيذي لمشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى، وذلك بحضور الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ومسئولى عدد من الوزارات والجهات المعنية.

- بناء 500 ألف وحدة سكنية ضمن مبادرة "سكن لكل المصريين"


وأكد رئيس الوزراء البدء في تنفيذ مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى على مستوى الجمهورية، وذلك طبقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، موضحا أن هذا المشروع يتضمن بناء نحو 500 ألف وحدة سكنية ضمن المبادرة الرئاسية "سكن لكل المصريين"، لافتا إلى أن اجتماع اليوم يأتي لمتابعة موقف توافر قطع الأراضي المقرر إقامة هذه الوحدات عليها، حيث يقع بعض تلك الأراضي تحت ولاية عدد من الجهات.
وخلال الاجتماع، تم الاتفاق على آليات الحصول على الأراضي التابعة لعدد من الجهات، وذلك للاستفادة منها فى هذا تنفيذ المشروع القومي الهام لتطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى، وهو ما سيسهم فى تحقيق نقلة نوعية بالتوازي مع ما يتم تنفيذه من مشروعات فى إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتطوير القرى المصرية.  

 - توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي التنمية المحلية والشباب والرياضة


كما شهد رئيس مجلس الوزراء، اليوم، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي التنمية المحلية والشباب والرياضة، لدعم وتنمية وتطوير المبادرات القومية ذات الصلة بالمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر،  بهدف توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة خاصة بين فئات الشباب، ونشر ثقافة فكر العمل الحر وريادة الأعمال.


وقع على مذكرة التفاهم اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، وذلك في إطار توجهات الدولة نحو النهوض بمستويات التشغيل كهدف استراتيجي ضمن برنامج عمل الحكومة لتنفيذ محور التنمية الاقتصادية، كأحد محاور رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة، عبر توفير فرص عمل لائقة ومنتجة، تسهم في خفض معدل البطالة ومضاعفة معدلات الإنتاجية، وتحسين مستوى معيشة المواطنين، فضلا عن دمج القطاع غير الرسمي في الاقتصاد، وخفض المعاملات غير الرسمية، عبر تنمية العنصر البشري والتركيز على المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وتشجيع العمل الحر وريادة الأعمال.


وتستهدف مذكرة التفاهم إنشاء منظومة متكاملة ورائدة على المستوى القومي لدعم وتنمية وتطوير المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ، من خلال خفض معدلات البطالة وتوفير فرص عمل لائقة ومستدامة للشباب من الجنسين، بتعزيز ثقافة ريادة الأعمال ودعم مهاراتهم وقدراتهم، ليصبحوا رواد أعمال وأصحاب مشروعات ناجحين وتمكينهم من النمو والتطور من خلال المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، خاصة المعتمدة على الأفكار الابتكارية والإبداعية، ويتم ذلك من خلال توحيد وتنسيق جهود شركاء التنمية بهدف احتضان تلك المشروعات وتقديم حزمة متكاملة من الدعم الفني في المجال التدريبي والتكنولوجي والتسويقي لكافة مراحل المشروع، بحيث يتكامل معها التمويل الذي يتناسب مع حجم واحتياجات المشروع.


وقد اتفق الطرفان على أن يكون بداية التعاون في مجال المبادرات القومية تصميم وتنفيذ مشروع "عربات الطعام المتنقلة"، تحت مسمى "مبادرة ايجي ترك"، وتلتزم وزارة التنمية المحلية بالمشاركة في وضع خطة متكاملة لتنفيذ مذكرة التفاهم، عبر الاشتراك في لجنة مشتركة مع وزارة الشباب والرياضة لترشيح الأماكن والأراضي طبقاً لاحتياجات المشروع، والتنسيق مع المحافظات من أجل استخراج التراخيص اللازمة، والاشتراك لتوفير التمويل والدعم الفني اللازم للعملاء، في الوقت الذي تتولى فيه وزارة الشباب والرياضة ترشيح أصحاب المشروعات الجديدة أو القائمة التي يتم تطويرها وكذلك الاعلان والترويج عن تلك المشروعات، والحصول على خدمات الدعم الفني لها، وتوفير أماكن مجهزة لعقد دورات تدريبية وتنظيمها للشباب، إلى جانب تشجيع مسابقات للشباب لشتيجع الأفكار الابتكارية ذات القيمة المضافة، ومتابعة العمل بعد التنفيذ لضمان الاستدامة.