الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزارة الدفاع الجزائرية: الجيش لن يتدخل في أي استحقاق انتخابي

وزارة الدفاع الجزائرية
وزارة الدفاع الجزائرية

أكدت وزارة الدفاع الوطني في الجزائر أن الجيش سيبقى جمهوريًا بصفة لا رجعة فيها، وأنه ينأى بنفسه عن التدخل في أي مسار انتخابي إلا إذا كان ذلك من أجل تأمينه. 

وجاء في افتتاحية مجلة "الجيش" التابعة للجيش الجزائري لعدد شهر يونيو الجاري أن "المؤسسة العسكرية تصر على رفع كل لبس يعمد إليه البعض وتذكر مرة أخرى أصحاب الذاكرة الانتقائية أن الجيش الوطني الشعبي جيش جمهوري، وسيبقى كذلك بصفة لا رجعة فيها، جيش يتولى مهامه الدستورية وفق ما تقتضيه قوانين الجمهورية بروح الالتزام والاستعداد التام للدفاع عن سيادة الجزائر ووحدتها".

وتستعد الجزائر لتنظيم انتخابات تشريعية يوم السبت المقبل، وهو استحقاق وصفته مجلة "الجيش" بـ"موعد بالغ الأهمية" لمستقبل البلاد.

ونبّهت إلى أن الجيش الجزائري "ينأى عن التدخل في أي مسار انتخابي، إلا إذا كان ذلك من أجل توفير الظروف المواتية التي من شأنها ضمان سيره في أمن وطمأنينة للسماح لشعبنا من التعبير بكل حرية وشفافية عن اختياره الحر لمن يمثله في السلطة التشريعية دون ضغط أو إكراه".
 وأشارت إلى أن أفراد الجيش سيشاركون إخوانهم المواطنين في أداء هذا الواجب الوطني من خلال الإدلاء بأصواتهم بكل حرية وشفافية.

رد فعل الجيش الجزائري

ورفض الجيش الجزائري جره إلى ما وصفه "اللعبة التي يمارسها أولئك الذين تاهت بهم السبل، ويأبى أن يكون أيضًا مطية يتخذها الذين يفشلون في تعبئة الجماهير وكسب ثقتها والبحث دون جدوى عن مبررات لإخفاقاتهم وخيباتهم".
 

كما أبرز أن "الشعب الجزائري، الذي يعقد آمالًا عريضة على التغيير وبناء جزائر جديدة، سيجد إلى جانبه دومًا مؤسسة عسكرية وفيه لالتزاماتها وتعهداتها جعلت من كفاحه كفاحها في سبيل تعزيز دولة القانون وإرساء قواعد مجتمع ديمقراطي".