رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس «مياه الإسكندرية» يتابع سير الأعمال بمحطات «المنشية» و«شرقي»

جريدة الدستور

أجرى المهندس أحمد جابر رئيس  شركة مياه الشرب بالإسكندرية جولة تفقدية بمحطة المنشية (٢)، وتابع خلالها اصطفاف وجاهزية معدات وسيارات الشركة، في إطار الاستعداد لحالات الطوارئ.

وبحسب بيان للشركة القابضة اليوم، تفقد أعمال التجديدات والترميمات بمحطة مياه المنشية (١) استعدادًا للحصول على شهادة التنمية الفنية المستدامة TSM، والتى تعد من أهم الشهادات التى يتم الحصول عليها لتأكيد الالتزام بالمعايير والإجراءات القياسية فى التشغيل والصيانة.

وتابع أثناء جولته إحلال وتجديد محطة مياه فرن الجراية، والتى تشمل إحلال وتجديد (٤) طلمبات بالعنبر المكرر ولوحة الكهرباء المكونة من (٦) خلايا فرعية و أخرى عمومية، وضغط منخفض مع تغيير الكابلات بالكامل، وإحلال وتجديد خط الطرد الخارجي بالعنبر من ٦٠٠ مم إلي ٨٠٠ مم صلب بمواسير السحب و الطرد لعدد (٦) طلمبات، إحلال وتجديد خط العكر المغذي من محطة المنشية (١) ٦٠٠مم بطول ١٠٠م ، و زرع بلف ٦٠٠ مم قبل مدخل النفق بشارع ٢١٨.

واختتم جولته بالمرور على ورشة الخياطة بمحطة مياه المنشيه (١) لتلبية احتياجات الشركة من الأطقم الخاصة بالمحطات والورش ومهمات السلامة والصحة المهنية، والتي تقوم أيضًا بالتصنيع لحساب الشركات الأخري.

وقال «جابر» خلال جولته بمحطة شرقي، إن المحطة تعد من أقدم محطات الشركة، حيث تم إنشاؤها عام ١٨٦٠م،  لتصل طاقتها التصميمية ٥١٠ ألف م³ / يوم و حاصلة علي شهادات الأيزو وTSM.

 

وفي وقت سابق .. قام المهندس حسن الفار، رئيس الجهاز التنفيذي لمياه الشرب والصرف الصحي، ومسئولو الجهاز، أمس، بزيارة مشروع هضم الحمأة الناتجة من محطة التنقية الشرقية لمعالجة الصرف الصحي بالإسكندرية، ورافقهم المهندس حسام الريفي، عضو مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، والمهندس علاء شلبي، رئيس قطاع الإسكندرية بالشركة، والمهندس يسري عبدالرازق، مدير فرع الإسكندرية بالشركة.

وخلال الجولة، اطَّلع المسئولون على مكونات المشروع، والذي يهدف إلى تخفيض الحمأة الناتجة من المحطة بمقدار ٣٠%، وإلى إنتاج طاقة كهربائية نظيفة عن طريق هضم الحمأة وإنتاج غاز الميثان منها، ويتكون المشروع من ٤ هواضم عملاقة سعة ١٦ ألف متر مكعب، وخزان لاستقبال الحمأة وخزان لتخزينها ومبنى التوزيع وخزانان للغازات ووحدة لمعالجة الغازات الحيوية ومبني لتوليد الكهرباء من الغازات الحيوية، وينفذ المشروع اتحاد بين شركة المقاولون العرب وشركة سويز.
 

وأضاف مسئولو المشروع أنه قد تم استخدام أحدث أساليب وتكنولوجيا البناء في المشروع كالشَّدات المنزلقة والخرسانات غير المُنفذة للهواء، ويخضع المشروع حاليًا للاختبارات والتوصيلات التي تسبق تجارب التشغيل المقرر الانتهاء منها بحلول العام الجديد.