رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة أمريكية: 91% نسبة الحصانة للمُطعمين بلقاح كورونا

لقاح كورونا
لقاح كورونا

أكدت دراسة أمريكية حديثة أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بشكل كامل باللقاحات المضادة لفيروس كورونا محصنين ضد الإصابة بهذا المرض بنسبة 91%.

وأوضحت قناة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية أنه وحسب الدراسة، أجرتها هيئة السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن هؤلاء الأشخاص حتى ولو أصيبوا فإن الأعراض ستكون أخف مقارنة بمن لم يتلقوا التطعيمات.

وأضافت الدراسة أن احتمالية نقل الفيروس لأشخاص آخرين من قِبل من تلقوا التطعيم بشكل كامل ستكون أقل أيضاً.

 

إصابات كورونا على مستوى العالم

وأظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 173.57 مليون نسمة أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى ثلاثة ملايين و881628. 

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر  2019.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، اعتبار تفشي فيروس كورونا 2019-2020 جائحة عالمية، ووجدت أدلة على الانتشار المحلي للمرض في الأقاليم الست التابعة لمنظمة الصحة العالمية.

 

 تعليمات منظمة الصحة العالمية 

 

وشددت منظمة الصحة العالمية على التحديات المتعلقة بالتنفيذ والالتزام بالصحة العامة والتدابير الاجتماعية وتجنب التجمعات، نظرا للارتفاع الهائل فى حالات كورونا المستجد عالميًا، وذلك وفقًا لما ذكره موقع TheHealthSite.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تحديثها الوبائى الأسبوعى حول الوباء، إنه انتشر الآن فى 17 دولة على الأقل، موضحة أنه تم العثور على سلالة "الطافرة المزدوجة" الهندية في اليونان واليابان أيضًا.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية أصدرت إرشادات محدثة حول الممارسات و أضافت أن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، و يجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، و يتم الآن تقديم لقاحات “كوفيد-19” في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التى تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا  واليمن. 

جدير بالذكر، أن فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد-19" ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.