رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«وفد البحيرة» يدرس خطة النشاط الصيفي للتثقيف السياسي والاجتماعي والرياضي

النائب عبد الباسط
النائب عبد الباسط الشرقاوي

قامت اللجنة العامة لحزب الوفد في البحيرة، برئاسة عبد الباسط الشرقاوي عضو مجلس النواب، ببدء اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعداد وتنفيذ خطة النشاط الصيفي مع بدء إجازات العام الدراسي الحالي، تنفيذا لتوجيهات المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ. 

وقال رئيس اللجنة العامة لحزب الوفد بالبحيرة إن اللجنة بحضور أعضاء هيئة المكتب للحزب بالبحيرة، بحثت خطة العمل، وشكلت لجنة برئاسة المحاسب إسلام سمير المغربي نائب رئيس لجنة الوفد بالبحيرة، لإعداد تصور شامل لتلك الخطة ومراحل تنفيذها. 

أشار عضو مجلس النواب إلى أن البداية ستكون في دائرة بندر ومركز دمنهور، يعقبها باقي المراكز وفي توقيت زمني واحد لتشمل الخطة أنشطة ثقافية واجتماعية ورياضية، إضافة إلى التثقيف السياسي، وتهدف الخطة إلى جذب العناصر الشبابية الواعدة وتدريب وصقل القيادات في المشروع الوطني للرئيس عبد الفتاح السيسي لبناء الإنسان المصري.

تجدر الإشارة إلي اجتماع رئيس حزب الوفد مع أعضاء اللجنة العامة لحزب الوفد في الغربية، الخميس الماضي في المقر الرئيسي للحزب بالدقي، بحضور فؤاد بدراوي، سكرتير عام حزب الوفد، وعبد العزيز النحاس، نائب رئيس حزب الوفد وعضو مجلس الشيوخ، واللواء سفير نور، مساعد حزب الوفد وعضو الهيئة العليا، وطارق تهامي، عضو الهيئة العليا وعضو مجلس الشيوخ، والدكتور وجدي زين الدين، عضو الهيئة العليا ورئيس تحرير الوفد، وحمدي قوطة، عضو الهيئة العليا. 

ورحّب أبو شقة بوفديي محافظة الغربية شبابًا ونساءً في بيت الأمة، مشيرًا إلى أن تلك المحافظة مهد الزعماء الثلاثة للوفد وهذا الأمر له كل التقدير والاحترام، وأنه عقد هذا اللقاء.

وحذر أبو شقة من حرب الشائعات والفتن وغيرها من حروب الجيل الرابع التي يواجهها حزب الوفد، قائلًا: "لا تستمعوا للشائعات وتصدوا لها بالقانون، وكان يقال لي أعددنا كتائب إلكترونية ضدك ولكني كنت على يقين أن إرادة الوفديين ستنتصر في النهاية رغم كل تلك المؤامرات والدسائس وحروب الجيل الرابع التي تطبق بأجندات واحترافية، وكل ذلك لن يثنينا عن طريقنا، والفتن خسرتنا 218 مليون جنيه". 

أكد أنه لن يترشح لفترة ثانية إلا بتكليف وإرادة الوفديين لأن إرادتهم هي الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها الدسائس والمكائد والمؤامرات والحروب، وأن الحزب سيظل قويًا شامخًا بوجوده أو غير وجوده؛ لأنه حزب المبادئ والقيم والثوابت، مشددًا على أنه لن يترك الحرب المالية تهزم الحزب وأن كل ما يمتلك هو وأسرته لآخر مليم ملكًا لهذا الحزب، قائلا: "بفضل الله تعالى لن يتحقق ما يصبو إليه أعداء الوفد".