رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«لا يكف عن البكاء».. اعترافات المتهمة بقتل رضيعها بالشرقية

الطفل المقتول
الطفل المقتول

اعترفت الأم المتهمة بقتل رضيعها البالغ من العمر 3 أشهر، أمام النيابة العامة بفعلتها، بعد أن افتعلت قصة للتهرب من قيامها بقتله، إلا أنها اعترفت بالحقيقة مؤخرا، مشيرة إلى أنها أودت بحياته بعد أن ضربته ضربا مبرحا أدى لتهشم رأسه.

وألقت الأجهزة الأمنية أمس على المتهمة، والبالغة من العمر 24 عاما، ومقيمة بمركز بلبيس الشرقية، بعد أن فرت هاربة عقب ارتكابها الواقعة، وقتل رضيعها الصغير، و فى البداية أقرت أن الطفل سقط من يدها إلى أن اعترفت بالحقيقة المؤلمة.

وأمام النيابة العامة، اعترفت “م. ع”، أنها قامت بضرب الطفل على رأسه بيدها ثم بريموت التلفزيون، حتى تهشم رأسه، وسال الدم من أنفه وعينيه، معللة السبب بكثرة بكاءه وصراخه، ثم جمعت أغراضها وفرت من المنزل هاربة، وتوجهت إلى مدينة الزقازيق، إلا أن الأجهزة الأمنية نجحت فى ضبطها، ووجهت لها النيابة العامة تهمة القتل العمد.

وقال “ محمد.ع”، أنه رزق بهذا الولد “خالد” مؤخرا وعلى كِبر، وقد فقد وعيه حينما عاد من عمله ليجده مٌلقى غارقا فى دماءه، لافتا إلى أن هذا المشهد من أصعب ما يمكن أن يراه أب فى حياته.

 وكان اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير أمن الشرقية، قد تلقى إخطاراً من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغا من مستشفى بلبيس العام بوصول  طفل عمره 3 أشهر، “ جثة هامدة” متأثرا بتهشيم رأسه.

وتم تحرير المحضر رقم 4115 المحضر جنح قسم شرطة بلبيس، والتحفظ على الجثة بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة.

وبسؤال "م ع " 44 عاما، والد الطفل، اتهم زوجته "م" 24 عاما ربة منزل، بالتسبب فى وفاة الطفل، وتركت المنزل وفرت هاربة خوفا منه.

وفي المحضر أقر والد الطفل المجنى عليه، أنه حين عودته للمنزل من عمله، وجد الطفل على السرير وأثار الدماء تنزف من فمه وعيناه وفارق الحياة، وأثار دماء بريموت التلفزيون، فسارع بتحرير المحضر و إخطار الأجهزة الأمنية، و قررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي لمعاينة الجثة، وطلبت ضبط وإحضار الأم المتهمة.