الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الشيخ محمود الخشت: ختمت القرآن في سن 12 عاما وأعيش ببركته ( حوار)

الشيخ محمود الخشت
الشيخ محمود الخشت
  • الطبلاوي ومصطفى إسماعيل لا يمكن تقليدهما
  • - سجلت للإذاعة 200 أمسية
  • أول أجر حلصت عليه جنيها واحدًا

 

قارئ مسجد السيدة نفسية، معتمد بالإذاعة المصرية، أحد أعلام قراء القران البارزين، طاف عدد من البلاد الإسلامية، من مواليد 15 مارس 1960 قرية طموه، محافظة الجيزة، الشيخ محمود الخشت، سجل بالإذاعة  ما يزيد عن 200 أمسية، و22 ساعة تلاوة، إضافة إلى عدد ربع ساعة تلاوة بالإذاعة الخارجية، كما أحى العديد من الندوات الدينية.

أكد  الشيخ أن القرآن نغم، ومقامات، وأن قراء الرعيل الأول أمثال الشيخ مصطفى إسماعيل، والشيخ محمد الطبلاوي، لا يمكن  تقليدهم.


"الدستور" نائب نقيب القراء، فى حوار حول علاقته بالقرآن الكريم في شهر رمضان، وكيف يقضى يومه خلال الشهر الكريم، وعن بداية دخوله الإذاعة.

 

  • حدثنا عن نشأتك القرآنية؟ وكيف التحقت بالإذاعة؟
    ولدت في 15 مارس عام 1960، حفظت القرآن الكريم في كتًاب والدي رحمه الله، وكان جدي يحيى السهرات الرمضانية والمآتم، وختمت القرآن الكريم في سن 12 عاما،ثم تقدمت للإذاعة بمساعدة الشيخ محمود أمين طنطاوي، رئيس لجنة تصحيح المصحف، وقتئذ، في عام 1997.


وخلال المرة الأولى نجحت في الصوت فقط، وتعسرت في تلاوة القرآن، مما أدى إلى إعادة اختباري مرة أخرى، بعد 6 شهور، ثم نجحت في الاختبار الثاني، و تم اعتمادي كقارئ في الإذاعة كنت اقرأ ربع ساعة، ، وكان أول هواء لي في قرآن الفجر بمسجد سيدنا الحسين عام 2000، وكانت التلاوة من سورة الأعراف.

الشيخ محمود الخشت / أخر آل عمران أداء تاااريخى قرآن الجمعه بمسجد الشناوى  أشليم - قويسنا 16-6-2017 - YouTube
الشيخ محمود الخشت



- هل حالفك الحظ في القراءة أو مقابلة قراء الرعيل الثاني أمثال الشيخ عبدالباسط، الشيخ صديق المنشاوي؟ 
 لم يحالفني الحظ بأن رأيت أحد من قراء الرعيل الثاني، لكن قراء الرعيل الثالث رأيتهم وقرأت معهم مثل الشيخ محمد الليثي، الشيخ محمد هليل، الشيح أحمد محمد عامر نقيب قراء الشرقية، الشيخ عبدالوهاب الطنطاوي، الشيخ الشحات محمد أنور، وكانت تربطني بهم علاقات مودة وصلة رحم. 

 

  • هل هناك قارئ تحب أن تسمع القرآن بصوته؟
    جميع قراء الرعيل الأول عبدالباسط عبد الصمد، الشيخ محمد صديق المنشاوي،  الشيخ مصطفى إسماعيل الشيخ محمد الطبلاوي، لا يمكن تعويضهم، كل قارئ له طريقته، فالقراء مثل الحديقة، تتنوع فيها  الزهور التي تفوح منها الروائح المتنوعة.

 

  • أول أجر حصلت عليه؟
    قبل التحاقي بالإذاعة عام 1972 كنت أحيي عزاء في رمضان، وتقاضيت جنيها واحدًا،في قرية بالجيزة، وسعدت به للغاية.


  – ماذا عن سفرياتك في العالم الإسلامي؟ 

سافرت إلى ثماني دول، أبرزها: المسجد الأقصي ، إيران وباكستان، أوكرانيا ، استراليا، لاحياء ليالي رمضان، كما سافرت إلى ماليزيا حيث كنت مشاركا في المسابقة العالمية عام 1997، كنت وحصلت على المركز الثاني على مستوى العالم، وكان لقارئ القرآن المصري معاملة خاصة وتقدير عظيم، فكانت تحتشد حولنا الآلاف لسماع القرآن.

الشيخ محمود الخشت: حزين على انقراض الكتاتيب في القرى | الوكالة نيوز
الشيخ محمود الخشت


- حدثنا عن مواقف غريبة تعرضت لها خلال التلاوة؟


من الأمور التي تزعجني أثناء التلاوة التهيليل، والوقوف على الكراسي من جانب بعض المستمعين، فالقرآن له هيبته ويحتاج لهدوء عند سماعه، ومن المواقف الغريبة أن بعض الأشخاص عندما أقرأ يقول لى لا تصدق الربع والتلاوة إلا عندما أبلغك، وأحس كأنه يأمرني، وهناك شخص اتفق معى على حضور مآتم، ثم قوجئت أنه أغلق هاتفه.

ماذا عن علاقتك بالقرآن ؟

نحن نعيش ببركة القرآن، وأختم المصحف كل عشرة أيام، فالبيت الذي لا يقرأ فيه القرآن خرب، ورأيت الخير كله في قربي من كتاب الله.


- وقراءتك في مسجد السيدة نفيسة؟
بدأت أقرأ في مسجد السيدة منذ عام 2005 كقارئ احتياطي، ورشحنى القارئ أحمد أبو الرزيتي، وعندما لحق بالرفيق الأعلى أصبحت قارئ أساسي منذ عام 2009 حتى الآن.