رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الوسط الثقافي ينعي الكاتب السكندري أحمد مدحت: «كسرت قلوبنا»

أحمد مدحت
أحمد مدحت

حالة من الحزن خيمت على الوسط الثقافي بعد رحيل الكاتب السكندري الشاب أحمد مدحت، الذي وافته المنية في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

منذ انتشار خبر وفاة أحمد مدحت، تحول موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى سرادق عزاء حزنا عليه، معبرين عن ذلك بحزن شديد وخاصة أصدقاء ومحبي الراحل، ومن بينهم الكاتب الصحفي محمد الشماع الذي كشف عن تفاصيل لقائه به، قائلا: قابلت أحمد مدحت مرتين في حياتي، مرة في جورنال كنت مدير تحريره، ومرة في معرض اسكندرية الأخير للكتاب. اللقاء الأول كان عادي جدا، أنا يمكن مبعرفش أجاري الناس اللي صوتهم عالي وبيضحكوا أوي. أما اللقاء الثاني فكنت بوقع كتابي في المعرض، وكان لقاء جميل جدا.. أحمد جري عليا وقال لي استاذ محمد انت أول واحد خليتني أكتب في الصحافة، وكلام كتير من النوع ده.

وتابع: طبعا كلامه كان فيه احتفاء أكبر، لأني مش أنا اللي فتحت ولا اللي قفلت، أنا كنت واحد من تجربة صحفية ثرية وبعتز بيها جدا، وفيه ناس غيري هم اللي فكروا فيه باعتباره وقتها كان أحد المشهورين جدا على السوشيال ميديا، ورغم حرصي الشديد جدا، حضنته وبوسته، اتكلمنا عنه وعن إسكندرية، ووعدني إنه هيستضيفني كام يوم، وخد الكتاب وخدنا صورة ومشي.

وأوضح: بعد أيام بعت لي رسالة حسيت فيها بامتنان حقيقي، تواصلنا خلال الأسابيع اللي فاتت، وكتب إن عنده كورونا وأعراضها صعبة، توقعت إنها هتاخد وقتها وهيرجع تاني، لكنه مرجعش، طبعا أنا معرفش إن كان مريض بحاجة تانية وللا لأ، ومعرفش إذا كان أهمل في حالته وللا لأ، بس اللي أعرفه إنه راح للي خلقه هو أدرى باللي ممكن كان يحصل له في المستقبل فعجل بعمره، واللي أعرفه كمان إني اتخطفت بموته.

ونعى حسين عثمان، مدير دار "ريشة" للنشر والتوزيع، رحيل الكاتب الشاب أحمد مدحت بكلمات بسيطة ومؤثرة قائلا: لا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإنا إليه راجعون، تلقيت بكل وجع صباح اليوم خبر وفاة الصديق الكاتب والأديب الشاب أحمد مدحت متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، أحمد كان بشوشا موهوبا طموحا واعدا إلى أبعد الحدود، ربنا يتقبله بواسع رحمته وعظيم غفرانه ويلهم أهله وذويه وأحباءه الصبر، رحمتك يا رب.

بكلمات بسيطة عبر الكاتب أحمد حسن، مؤلف رواية "يونس" عن حزنه لوفاة صديقه أحمد مدحت، مادونا عبر "الفيسبوك": لا حول ولا قوة إلا بالله.. صديقي المحترم أحمد مدحت في ذمة الله.. والله ما قادر أصدق.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. ادعو له بالرحمة ولينا بالصبر.

كما نعى الكاتب تامر عبده أمين رحيل مدحت قائلا: إنا لله وإنا إليه راجعون.. صديقي وأخويا الكاتب أحمد مدحت في ذمة الله.. دعواتكم له بالرحمة ولينا بالصبر.. كسرت قلبي يا أحمد.