رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تجديد حبس «قهوجي» قتل زميله بالإسكندرية

حبس
حبس

قررت نيابة الدخيلة بالإسكندرية، تجديد حبس عامل بمقهي 15 يوما علي ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بقتل زميله بسبب سرقة متعلقاته أثناء تواجده بمكان عمله، وسرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة، والتصريح بدفن الجثة بعد تشريحها لبيان سبب الوفاة، والتحفظ علي السلاح الأبيض.

تلقى اللواء محمود ابو عمرة، مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من مأمور قسم شرطة الدخيلة، يفيد بورود بلاغ بحدوث مشاجرة ووجود متوفـى بدائرة القسم.

على الفور انتقل ضباط مباحث القسم، إلى مكان الواقعة وبالمعاينة والفحص تبين نشوب مشاجرة بين كلاً من طرف أول عامل بمقهى، مقيم بدائرة قسم شرطة محرم بك، وطرف ثان عامل بكافيتريا، مقيم بدائرة القسم، مصاب بجروح طعنية بالجسم وتوفى على إثر إصابته.

وكشفت تحريات ضباط المباحث إتهام الطرف الأول للطرف الثانى بسرقة بعض متعلقاته حال عمله بالمقهى محل عمل الطرف الأول، ويوم إرتكاب الواقعة واثناء العتاب حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة تعدى خلالها الطرف الأول على الطرف الثانى بسلاح أبيض "سكين" فأحدث إصابته التى أودت بحياته، وفر هاربا.

وعقب تقنين الإجراءات تنسيقاً مع قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى، تم عمل كمين والقي القبض علي المتهم والأداة المستخدمة فى إرتكاب الواقعة، وبمواجهته اعترف بإرتكابه الواقعة بقصد تأديبية لسرقة متعلقاته، تم نقل الجثة إلى المشرحة وتحرر المحضر اللازم بالواقعة واخطرت النيابة التحقيقات.

كانت قد قررت نيابة مينا البصل بالإسكندرية، تجديد حبس عامل بمخبز 15 يوما علي ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بقتل زميله لاعتقاده بسرقة مبلغ مالي من مسكنه، وسرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة، والتصريح بدفن الجثة بعد تشريحها لبيان سبب الوفاة، والتحفظ علي السلاح المستخدم في الحادث والرسالة الي الأدلة الجنائية للفحص.
 

تلقي اللواء محمود ابو عمرة، مدير أمن الإسكندرية، مدير أمن الاسكندرية، إخطار من مأمور قسم شرطة مينا البصل، يفيد بورود بلاغ من الاهالي بالعثور على جثة عامل بمخبز، مقيم بعقار كائن بدائرة القسم، وله محل إقامة آخر بدائرة مركز شرطة الفشن ببنى سويف، مُسجاة بأرضية غرفة النوم وبها جروح متفرقة، ووجود آثار دماء بأرضية الغرفة، وبعثرة بمحتويات الغرفة وعدم وجود هاتفه المحمول، وما قرره مالك المخبز محل عمل المجنى عليه بأن المذكور يعمل طرفه بالمخبز، وأنه لم يحضر للعمل بذات التاريخ، فقام بالاتصال به هاتفياً فلم يستجب فتوجه للاطمئنان عليه ووجد باب الشقة مفتوحا فدلف لداخلها ووجده بالحالة المشار إليها ولم يتهم أحدا بالتسبب فى وفاته.

علي الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى برئاسة قطاع الأمن العام، وتبين ان وراء ارتكاب الواقعة زميله عامل بذات المخبز، مقيم بذات الشقة سكن المجنى عليه، وله عنوان اخر إقامته لمحافظة الفيوم.
عقب تقنين الإجراءات القانونية تم عمل كمين والقي القبض عليه، وبتفتيشه عثر بحوزته على الهاتف الخاص بالمجنى عليه، وبمواجهته قرر بإرتكاب الواقعة لإكتشاف عدم وجود مبلغ مالى كان محتفظ به داخل الشقة محل البلاغ، فاعتقد قيام المجنى عليه بسرقتة، ويوم الواقعة قام المتهم بسؤال المجني عليه عن المبلغ المختفي حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة بالأيدي علي اثرها تعدى خلالها المتهم على المجنى عليه بسلاح أبيض "سكين" فأحدث إصابته التى أودت بحياته، وتم بإرشاده ضبط الأداة المستخدمة فى إرتكاب الواقعة، تم نقل الجثة الي مشرحة الإسعاف وتحرر المحضر اللازم بالواقعة واخطرت النيابة التحقيقات.