رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ستولتنبرج: قمة الناتو ستبعث إشارة قوية للوحدة عبر الأطلسى

حلف-الناتو
حلف-الناتو

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرج عقب اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض إن قمة الحلف الأسبوع المقبل ستبعث بإشارة قوية للوحدة عبر الأطلسي.
 

وحسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية “ فرانس برس” قال: "إن هذه القمة ستكون دليلا قويا على وحدة أوروبا وأمريكا الشمالية عبر الأطلسي لأننا أقوى وأكثر أمنا معا فى العالم الذي لا يمكن التنبؤ به".
 

ومن بين مجموعة التحديات والتهديدات المختلفة التي يجب الاستعداد لها، أشار ستولتنبرج إلى روسيا، بسبب ممارساتها تجاه جيرانها، والصين في الوقت الذي تستثمر فيه في قدرات عسكرية جديدة.
 

ومن المقرر أن يحضر بايدن اجتماع قادة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في 14 يونيو في إطار أول جولة خارجية له منذ توليه الرئاسة.
 

وأعرب ستولتنبرج عن سروره باستقبال بايدن المقرر في بروكسل قائلا: "حلف شمال الأطلسي القوي مفيد لأوروبا، لكنه جيد أيضا للولايات المتحدة، ولا توجد قوة كبرى أخرى لديها الكثير من الأصدقاء والحلفاء كما لدى الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي".
 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن بايدن "أعرب خلال الاجتماع عن التزامه القوي بالعمل بشكل وثيق مع الحلفاء للبناء على النجاح الذي حققه حلف شمال الأطلسي على مدى سبعة عقود في حماية الأمن عبر الأطلسي والقيم الديمقراطية".
 

وأضافت أن "الزعيمين اتفقا على أهمية مبادرة الناتو 2030 لجعل الحلف يتأقلم لمواجهة تحديات المنافسة الاستراتيجية والتهديدات العابرة للحدود الوطنية، بما في ذلك تغير المناخ والهجمات الإلكترونية".
 

وفي عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، توترت العلاقات بين الولايات المتحدة والعديد من حلفائها. وتعهد بايدن بمعالجة هذا الأمر.
 

كما التقى ستولتنبرج بوزير الدفاع الأمريكى لويد اوستن ومن بين القضايا التي ناقشاها التطورات في أفغانستان حيث يجري الانسحاب الرسمى للقوات الدولية منذ أكثر من شهر.