رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محمد شحاتة العمدة: «البداري» أول بلد عرَف الزراعة.. والبناء بالطين الأنسب للصعيد (حوار)

محمد شحاتة العمدة
محمد شحاتة العمدة

يرى محمد شحاتة العمدة، الباحث في الثقافة الشعبية والأنثروبولوجيا، أن قرى الصعيد تتشابه بقوة في نشأتها وتطورها، وأنه انتقى مركز البداري بأسيوط ليناقش من خلاله تغيّر العمارة الشعبية في صعيد مصر، كما يؤكد العمدة أن مركز البداري أول مَن عرف الزراعة بحسب مخطوطات قديمة.

«العمدة» الذي أصدر كتابه «العمارة الشعبية والتغير الثقافي في صعيد مصر»، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة «الدستور» وكان لها معه هذا الحوار..

170878820_977518819654788_5684255314449701430_n
العمارة الشعبية والتغير الثقافي في صعيد مصر

اعتمدت في دراستك على مركز البداري في محافظة أسيوط.. لكنك قمت بالتعميم في العنوان فقلت «في صعيد مصر».. هل يمكن أن نقول إن التغيّر في البداري هو أنموذج صغير يشبه كل التغيرات التي حدثت في صعيد مصر؟

195371594_813652325943597_2035903934952577231_n
محمد شحاتة العمدة

لا شك في ذلك فمعظم قرى ونجوع الصعيد من الشمال للجنوب تتشابه في موقعها وبيئتها، تشترك في نهر النيل وسلسلة جبال البحر الأحمر، إضافة للعادات والتقاليد والثقافة المادية والأدب الشعبي، وما حدث من تغيّر لمركز البداري وقراه طال الصعيد بأكمله، لكن على فترات زمنية ليست ببعيدة، إلا أن كل قرية في الصعيد وكل جماعة شعبية لها سماتها الخاصة التي تميّزها عن الأخرى، سواء في اللهجة أو مخرجات الألفاظ أو في تغيّر تعدد الأسماء لشيء واحد أو في طريقة ارتداء الملابس، وطريقة إعداد الطعام وتميز بعض القرى والمجتمعات بحرف معينة، أو عادات ومعتقدات خاصة، وكل ذلك لا يؤثر على نسيج الصعيد المترابط، وعمل أهله في حرفة الزراعة.

195975555_826470948267933_199880166679546593_n
عيش شمسي

ذكرت أن البداري يرجع تاريخها ربما لما قبل 13 ألف عام قبل الميلاد لكنها لم تحظ بالاهتمام من الباحثين والأثريين.. إلام يرجع السبب في رأيك؟

بالفعل البداري تعد أقدم مدن الصعيد، وهي أول بلد عرف الزراعة كما ذكرت المخطوطات القديمة، إلا أنها لم تجد الاهتمام المناسب لتاريخها، والسبب في ذلك يرجع إلا قلة الآثار الفرعونية في مركز البداري، والتي يقتصر وجودها على قرية الهمامية الواقعة أسفل الجبل الشرقي، والتي نهبت الكثير من مقابرها، ولا يزال الكثير أسفل البيوت القديمة الطينية التي يمتلكها أهلها، كما أن حضارة البداري أشتهرت بالزراعة وبصناعة الفخار وبيوتها القديمة الطينية اختفت بفعل عوامل الزمن، فلم يكن أهل البداري آنذاك عرفوا البناء بالأحجار، ولم يتبق سوى مقابر قليلة منحوتة في بطن الجبل الشرقي، ومحكمة فرعونية قديمة لا تزال بقاياها حتى الآن في الجبل.

 

 

كما أن البداري تميزت في العصر الحديث بتصدير وزراعة فاكهة الرمان، وتميزت برجالاتها مثل النائب الراحل ممتاز نصار والدكتور نصار عبدالله والكثير من الأدباء والكتاب والعلماء، فأستاذ طه حسين الشيخ علام سلامة من مركز البداري.

تحدثت كثيراً عن المنازل التي بنيت من الطين، وهذا يرجعنا إلى حديث حسن فتحي عن قراه التي بنيت من الطوب اللبن وكان يقول إنها البيئة الصحية في الصعيد.. كيف ترى هذا مع تغيّر المعمار في صعيد مصر وصولاً للخرسانات المسلحة والطوب الأحمر والأبيض؟

البناء بالطين اللبن في بيئة شديدة الحرارة مثل الصعيد هو الحل الأمثل من وجهة نظري ووجهة نظر المختصين في العمارة أيضًا، فكما يقولون عندنا في الصعيد (الطين حنين) بمعنى أنه جهاز تكييف طبيعي، فلا تشعر بحررارة الجو صيفًا أو ببرودته شتاءً، لطبيعة الطين الذي لا يمتص الحرارة ويعيد تدويرها في قشرته الخارجية ولا يخزنها كما تفعل البيوت الخرسانية، كما أن بيوت الطين تصمد لمئات السنين ولا تؤثر الأمطار إلا في البيوت التي المبنية بقشرة خفيفة، كما أن الأمطار قليلة في الصعيد بعكس مدن الشمال، وبيوت الطين غير مكلفة لأنها تبنى من خامات البيئة الزراعية المتاحة بشكل مجاني للمزارع، ولا تحتاج لعمال مهرة، فيمكن لصاحب البيت وزوجته وأولاده المساهمة في البناء، إلا أن لها سلبيات يمكن معالجتها مثل انتشار بعض الحشرات والزواحف، وعدم إمكانية بناء طوابق متعددة أعلاها.

196023411_196812892308734_8133676040648075509_n
منزل من الطين اللبن

 

قديماً كان كل البناء من الطبيعة فالغاب من الترع والمصارف، والفلوق التي تسطح البيوت من النخيل، والطين من الترع، هل ترى أن الاتجاه للمعمار الحديث ساهم في بيئة صحية أم العكس؟

البناء من خامات البيئة الزراعية كان له دور كبير في الحفاظ على البيئة، فتوقف البناء الآن بخامات البيئة هو سبب من أسباب تلوث البيئة، فجذوع النخل وأعواد البوص والغاب يتم حرقها الآن لأنها تأخذ حيز في الأراضي الزراعية، وقديمًا كانت تستخدم في بناء وتدعيم وسقف البيوت، فالعمارة العصرية الآن لا تناسب البيئة الزراعية وصار الصعيد مسخ من المدينة، لا يناسب حرفة الزراعة أو أزياء أهله وعاداتهم، والبيوت العصرية تطلبت أبواب مصفحة وحديدية مغلقة على أهلها، ففقد الصعيد دفء العائلة القديم، فقد كانت البيوت مفتوحة على مصراعيها تستقبل القريب والغريب.

195418339_261035325809849_8017054162146794980_n
الزراعة

نوهت في دراستك إلى أن كل شيء تبدل حتى الفرن الطيني وطريقة خبيز العيش، كيف ترى هذا في صالح ناس الصعيد أو ضدهم؟

الجميل في الفرن الطيني هو تجمع النساء حولها، فكنا نستمتع بحكاياتهن وأغانيهن، وكان هذا الطقس يحافظ على عادات الصعيد والأدب الشعبي الذي يميزه، كما أنها كانت نوع من التكافل الاجتماعي، فعندما ترى الدخان يخرج من بيت في القرية تجد النساء تتجه نحوه، يحصلن على أرغفة ساخنة من صاحبة البيت وكأنه موسم للدعم والتزاور، كما أن قيام الجماعة الشعبية وقتها بزراعة القمح كان لا بد له من مستهلك، وهو خبز العيش الشمسي، والآن توقف معظم أهل الصعيد عن زراعة القمح، وبدلوا المحاصيل بالفاكهة، فلا ترى الآن دخان أفران كالسابق، والجميع يحصل على الخبز من الأفران الرسمية وعلى بطاقات التموين مثل أهل المدن.

196515096_2978466429071110_410847527147102490_n
الطقوس 

كانت هناك الكثير من الطقوس التي مررت بها في كتابك واختفى بعضها كالرسم بالجير في الحجيج وغيرها.. هل ترى أن هذا يؤثر في البيئة الجنوبية؟

تغيّر العمارة بشكل عام قضى على الكثير من العادات والمعتقدات الخاصة بأهل الصعيد، وفقد التراث الصعيدي بشكل عام رونقه وأصالته، فالصعيد الآن تقرأ عنه في الكتب وتراه في بعض الأعمال الدرامية والتي شوهت صورته، وتراه في كتب الباحثين في الثقافة الشعبية، إلا أنك عندما تزور الصعيد تصدم من نتائج التغير على بيئته وأهله.

195845776_1123970651434770_1714139130605463808_n
الصعيد