رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خطف صينيين يعملان في شركة تعدين بالنيجر

غرب  النيجر
غرب النيجر

خُطف موظفان صينيان يعملان في شركة تعدين غرب النيجر، وفق ما أفاد حاكم المنطقة.
وصرّح تيجاني ابراهيم كاتييلا، حاكم منطقة تيلابيري الواقعة في منطقة "الحدود الثلاث" بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي أن "اثنين من الرعايا الصنيين خُطفا ليلا على يد مسلّحين في مبانغا"، القرية الواقعة في غرب النيجر.
وعادة ما تشهد هذه المنطقة هجمات لجماعات جهادية تابعة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي أو تنظيم داعش الإرهابي.
وأوضح الحاكم أن الصينيَّين المخطوفين "يحملان ترخيصا بالتنقيب عن الذهب" و"سبق ان تلقيا تحذيرات (من قبل جماعات مسلّحة بضرورة مغادرة المنطقة) لكنّهما رفضا المغادرة"، مشيرا إلى عدم توافر معلومات عن هويات المهاجمين وعددهم.
وعزّزت الصين روابطها الاقتصادية مع النيجر في العام 2006 من خلال التنقيب عن اليورانيوم والذهب والنفط في شمال البلاد وغربها وجنوبها.
وتعود أول عملية خطف لصينيين في النيجر إلى السادس من يوليو 2007 حين خُطف موظف في شركة "الهندسة النووية الصينية والبناء" التي كانت تنشط في التنقيب عن اليورانيوم في منطقة أغاديز (شمال).
وخطفه حينها متمردون طوارق من "حركة النيجريين من أجل العدالة" التي كانت تتهم الصين بمساعدة النيجر في "شراء أسلحة بهدف إخضاعهم". 

وأفرج عنه بعد مفاوضات شاقة استمرت أياما عدة.