رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«سلس الأمعاء».. الأسباب والأعراض الأكثر شيوعا والعلاج الفعال

سلس الأمعاء
سلس الأمعاء

يعرف مرض "سلس الأمعاء" بأنه عدم قدرة الفرد على التحكم في حركات الأمعاء، حيث أكدت منظمة الصحة العالمية أن حوالي 18 مليون شخص سنويًا يعانون من سلس الأمعاء.

ويقول الخبراء أن سلس الأمعاء شيء لا يعرض حياة الشخص للخطر، ومع ذلك، ليس هناك من ينكر أنه يمكن أن يؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الفرد.

فى السطور التالية أوضح الأطباء بموقع "healthybuilderz" الطبى، الأسباب وطرق العلاج الفعالة لمرض "سلس الأمعاء".

«الأسباب الأكثر شيوعًا لمرض سلس الأمعاء»

هناك العديد من الأسباب المختلفة لحدوث سلس الأمعاء، حيث يمكن لشيء بسيط مثل الإسهال أو الإمساك أن يتركك تعاني من سلس الأمعاء.

وأشار الباحثون إلى أنه يمكن أن يؤدي الإمساك المزمن إلى سلس الأمعاء، حيث يمكن أن يؤدي إلى شد وإضعاف عضلات المستقيم، كما يمكن أن يسببه تلف الأعصاب، خاصةً تلك التي تتحكم في عضلات المستقيم، إلى سلس الأمعاء، فبعض الأشياء التي يمكن أن تسبب تلف الأعصاب تشمل مرض السكري الخاضع للسيطرة الضعيفة والتصلب المتعدد.

وأوضح الباحثون، أنة يمكن إلقاء اللوم على مرض الزهايمر أيضًا في سلس الأمعاء، لأنه يمكن أن يؤثر على الأعصاب بما في ذلك تلك الموجودة في منطقة المستقيم.

وأضاف الأطباء أن النساء أكثر عرضة للإصابة بسلس الأمعاء من الرجال، فأحد أسباب ذلك هو أن الولادة يمكن أن تسبب ضعفًا كبيرًا في عضلات الأمعاء.

 

«العلامات والأعراض لسلس الأمعاء»

في بعض الأحيان ، يمكن أن يكون سلس الأمعاء مشكلة صغيرة، ما يتسبب في تلوث عرضي للملابس الداخلية حيث تفلت كميات صغيرة من البراز من المستقيم بينما يحاول الشخص إخراج الريح، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة بسبب الافتقار التام للسيطرة على الأمعاء.

وقد تختلف علامات وأعراض سلس الأمعاء من شخص الى أخر، فقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بسلس الامعاء من التشنج في البطن، الانتفاخ الغازات الزائدة، الإسهال أو الإمساك، بالإضافة الى حكة الشرج.

«العلاجات الفعالة»

من أجل علاج سلس الأمعاء، يجب تحديد السبب وراء ذلك أولاً، والهدف من ذلك هو إعادة السيطرة على الأمعاء أو تقليل شدة المشكلة بشكل كبير.

ويمكن أن يساعد تغيير النظام الغذائي للشخص بالفعل في التعامل مع سلس الأمعاء، بالإضافة الى علاج المشكلات المتعلقة بالجهاز الهضمى.

وإذا كانت المشكلة ناتجة عن ضعف عضلات المستقيم بسبب الولادة أو الإمساك المزمن أو أي سبب آخر، فيمكن إجراء تمارين معينة بشكل منتظم لاستعادة قوة العضلات المرتبطة بالتحكم في الأمعاء.