رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محاضرة لـ«محامي القاهرة» عن التقاضي في الأحوال الشخصية

المحاضرة
المحاضرة

عقد معهد محاماة القاهرة الكبرى، اليوم الأحد، محاضرة لمحامي ومحاميات الجدول العام لنقابتي شمال القاهرة، والقاهرة الجديدة، في تمام الساعة الواحدة ظهرا، ولنقابتي جنوب القاهرة، وحلوان من الساعة الثانية والنصف ظهرًا، تحت رعاية نقيب المحامين رجائي عطية.

 

ألقى المحاضرة المستشار أحمد موافي، نائب رئيس محكمة النقض، حول إجراءات التقاضي في مسائل الأحوال الشخصية، والإجراءات العملية، والقوانين الموضوعية للأحوال الشخصية للمسلمين وغيرهم، الأستاذ إسماعيل طه عضو المجلس، منسقًا عام المعهد.

 

ويعد المعهد شرطا للقيد بالجدول الابتدائي، ويهدف إلى تأهيل المحامين الجدد المنضمين حديثا للنقابة، لممارسة المهنة بشكل فعلي، وزيادة ثقافتهم القانونية، وتنمية قدراتهم الفكرية، ووعيهم القانوني، وكيفية التعامل مع مؤسسات الدولة والهيئات المختلفة التي يتعامل معها المحامي، في إطار من القانون والاحترام المتبادل، ويسعى مجلس المحامين لتطوير الدراسة بالمعهد، من خلال التواصل مع عدد من المتخصصين من كبار المحامين وخبراء الطب الشرعي، والأدلة الجنائية وأساتذة اللغة العربية، وبعض القضاة ووكلاء النيابة والضباط واساتذة كلية الحقوق لإلقاء المحاضرات.

 

وسبق أن افتتح نقيب المحامين، رجائي عطية ـ رئيس اتحاد المحامين العرب، ظهر الأربعاء، معهد المحاماة بالقاهرة الكبرى في دورته الرابعة لنقابات؛ (شمال القاهرة ـ جنوب القاهرة ـ القاهرة الجديدة ـ حلوان ـ شمال وجنوب الجيزة ـ شمال وجنوب القليوبية)، وذلك بحضور الأمين العام، حسين الجمال، وأعضاء من مجلس النقابة العامة.

 

وأكد نقيب المحامين، أن معهد المحامة فرصة ذهبية لشباب المحامين، يجب عليهم ألا يتركوها دون تحصيل العلوم والإفادة المتنوعة من محاضراته، موجهًا حديثه للشباب: "أنتم مقبلون على شيء جميل يعدكم إعداد جيد لممارسة المحاماة، ويقدم المحاضرون المتخصصون من خلاله حصاد وحصيلة كبيرة من العلوم تعدوا بها أنفسكم للقيام بالمحاماة كما ينبغي أن تكون".

 

وأضاف أن معهد المحاماة يعد جرعة مكثفة جدًا بالنسبة للشباب المقبلون على المهنة تعدهم لممارسة المحاماة، وأميز ما في معهد المحاماة أن المحامي الشاب حينما يلتحق لمكتب ليتدرب فيه يتكتسب خبرة شخص فقط سواء في الشخص التي يتلقى عنه أم في مواد القضايا التي تعرض له".

 

وتابع: "ولكن حينما يلتحق المحامي بمعهد المحاماة فيتلقى العلم من العديد مابين أساتذة الجامعات وكبار علماء القضاء، وكبار الأساتذة في المحاماة، وكل واحد من هؤلاء يتميز بمجموعة من العلوم والخبرات ترشحه لأن يعطي للمحامي الجدد مادة لم تتيسر لهم إلا في معهد المحاماة".

 

وأشار نقيب المحامين إلى أن قيمة معهد المحاماة أيضًا في أنه بغير الحصول على دورته لن يستطيع المحامي الشاب أن يتنقل من الجدول العام إلى جدول القيد أمام المحاكم الابتدائية.

 

وأكد على الملتحقين بالدورة أهمية أن يتنبهوا إلى أنها دورة إعداد حقيقي، يجب أن يقدموا لها من وقتهم واهتماماتهم ما يجعلهم يحصلون على أكبر حصاد.