الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الجارديان: تكاليف تأمين قمة مجموعة السبع 70 مليون جنيه إسترليني

قمة الدول السبع
قمة الدول السبع

ذكرت صحيفة (الجارديان) البريطانية اليوم السبت أن تكلفة حفظ النظام والأمن خلال انعقاد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع القادمة تُقدر بـ 70 مليون جنيه إسترليني.

وأوضح تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الالكتروني أنه من المقرر أن تنضم لقوات الأمن في مقاطعتي ديفون وكورنوال البريطانيتين 5 آلاف ضابط من جميع أنحاء المملكة المتحدة للمشاركة في "أكبر عملية أمنية" خلال انعقاد القمة.

وأضاف التقرير أن التكلفة الأمنية لاستضافة قمة مجموعة السبع المقررة في نهاية الأسبوع المقبل في مقاطعة كورنوال ستتجاوز 70 مليون جنيه إسترليني، وسيتم إغلاق الطرق ووضع نقاط تفتيش أمنية فى جميع أنحاء المقاطعة اعتبارا من يوم الأربعاء القادم فى مطار نيوكواى بمدينة فالموث البريطانية؛ حيث سيكون مقر وسائل الإعلام وتأمين مواقع احتجاج رسمية محددة فى مدينتي ترورو وفالموث البريطانيتين.

جدير بالذكر أنه لا يتم الكشف عادة عن تكاليف الشرطة للأحداث العامة الكبرى إلا بعد أشهر من وقوعها.

وقد بحث مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك ساليفان مع نظيره الفرنسي إيمانويل بون القمة المرتقبة لمجموعة السبع الكبرى وقمة الناتو وروسيا.

وأفاد البيت الأبيض في بيان نشره عبر موقعه الإلكتروني ، أمس الجمعة ، بأن المستشارين الأمنيين بحثا خلال اجتماعهما في واشنطن القمة المرتقبة لمجموعة السبع الكبرى وقمة الناتو إلى جانب العمل على تعزيز وتحديث الناتو والتصدي للتحديات مثل النشاط الإلكتروني الخبيث المقرون بالفدية، والإرهاب.

وأضاف البيان أنهما تطرقا إلى ملفات روسيا والصين وإيران ومنطقة الساحل.

واتفق المسؤولان على مواصلة التنسيق بشأن قضية اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ودعم المباحثات بشأن معالجة قضايا الضرائب الناجمة عن العولمة.

وتستقبل الملكة إليزابيث ملكة إنجلترا، الرئيس الأمريكي جو بايدن في 13 يونيو بعد مشاركته في قمة مجموعة السبع في بريطانيا.

وقال القصر إن الملكة ستلتقي الرئيس والسيدة الأميركية الأولى جيل بايدن في قلعة ويندسور بغرب لندن، وسيصبح بايدن الرئيس الأمريي الثالث عشر الذي تلتقي به الملكة، وسيكون الاجتماع أول لقاء رفيع لها منذ وفاة زوجها الأمير فيليب في أبريل.

وهي أول رحلة خارجية يقوم بها الرئيس الأمريكي منذ وصوله إلى سدة الحكم في يناير وأكبر حدث دبلوماسي يحضره شخصيا منذ تفشي وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.