رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مجدي صبحي بعد اعتزاله الفن: زملاء الوسط وعشرة السنين ما سألوش عني

مجدي صبحي
مجدي صبحي

عاد الفنان المعتزل مجدي صبحي للحديث عن الوسط الفني بقوة، ووجّه له انتقادات بالغة من خلال منشور له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بعد شهر واحد من اعتزاله.

مجدي صبحي ينتقد الوسط الفني

وأعلن صبحى أنه ليس حزينا ولا متفاجئا مما حدث، موجها كلامه لزملائه بالوسط قائلا: "بالحديث إلى حضراتكم أصدقائي اللي كل واحد فيهم بعيد عن الوسط الفني، عندما أعلنت اعتزالي الفن لم أكن أتوقع أن زملائي الفنانين وعشرة سنين طويلة مع بعض ما يسألوش عني إلا القليل جدًا، منهم المعدودين على أصابع اليد الواحدة".

وتابع مجدي صبحي: «أصدقائي وجمهوري اللي خارج الوسط، واللي على الفيس همه اللي أمطروني بكلمات طيبة لن أنساها في حياتي، هم فقط، واستغربت من فنانين الوسط الفني الذين يدعون الوفاء والمحبة في لحظة توهجك الفني.. فقط لاغير، وعندما تختفي من الوسط الفني أو تبتعد عن الفن بمعنى صحيح أو تكون في منصب كبير كنت على الكرسي وتختفي لأي سبب تصبح كالضباب في هذا الوسط، حقيقي زعلان منهم أوي.. وسط فني غريب مليء بالمجاملات غير الصادقة، وسط فني مزيف بابتسامات غير صادقة وكلمات غير صادقة.. عاش الملك مات الملك.. هذه هي الحقيقة».

 

 

وتفاجأ الجمهور قبل شهر بالفنان مجدي صبحي، شقيق الفنان محمد صبحي، يثير الجدل من جديد، حيث أعلن اعتزال الفن مرة أخرى خلال الساعات الماضية من خلال منشور له عبر فيسبوك، وكان مجدي صبحي قد اعتزل عام 2017 وصب غضبه على الوسط الفني، ولكنه عاد للتمثيل فقط بعد 10 أيام، وأشار إلى أنه كان غاضبا وقت إعلان الخبر وأن الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، هو من أعاده للفن مرة أخرى، وأعلن مجدي صبحي الاعتزال من جديد من خلال منشور الفيسبوك.

 

اعتزال مجدي صبحي

وكان الفنان مجدي صبحي قد أعلن الاعتزال عبر حسابه على «فيسبوك»، وكتب فيه: "أصدقائي زملائي، بعد تفكير بهدوء وتركيز كثير قررت اعتزال الفن نهائيا بعد احترافي له على مدى 40 عاما.. قدمت فيها أعمالا محترمة سيذكرها تاريخ الفن المحترم، وكان آخرها مسرحية سيرة حب.. صدقوني أنا مش شبه اللي بيتقدم من فن حاليا ولا هما شبهي.. ولا أنا شبههم.. أقول هذا وقررت اعتزال الفن لأني لا أنتمي لأي شلة من مخرجين أو منتجين ولا أستطيع أن أقدم تنازلات وأقلل من نفسي وكرامتي وفني ولا أستطيع أن أقدم فنا رخيصا والحقائق أمامي".