رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بينها مصر.. تفاصيل خطط أمريكا لتوزيع 80 مليون جرعة كورونا على العالم

لقاحات كورونا
لقاحات كورونا

أكدت جايل سميث منسقة للاستجابة العالمية لكوفيد-19 والأمن الصحي بوزارة الخارجية الأمريكية، أن البيت الأبيض يخطط للتبرع بـ 80 مليون جرعة لقاح ضد فيروس كورونا المستجد لعدة دول منها مصر.

ووفقا لشبكة بي بي إس الأمريكية فإن الولايات المتحدة ستتبرع بنسبة 75 في المائة من جرعات لقاح كورونا غير المستخدمة للدول المحتاجة بنهاية الشهر الجاري إلى دول العالم. 

وقالت سميث إن الإدارة الأمريكية ستتبرع بشريحة أولى تتضمن 25 مليون جرعة لقاح على الفور؛ 19 مليون، أو 75 في المائة، سيذهبون إلى مبادرة كوفاكس، وهي المبادرة التي تقودها الأمم المتحدة لتطعيم العالم، ومن هذا العدد من اللقاحات ، سيذهب ستة ملايين إلى أمريكا الوسطى والجنوبية، وسبعة ملايين إلى آسيا، وخمسة ملايين إلى إفريقيا.

وسيتم التبرع بالملايين الستة المتبقية التي تم تخصيصها لدول متضررة بشدة مثل الهند والضفة الغربية وغزة، وللحلفاء والشركاء، مثل مصر والعراق وكندا والمكسيك.

 

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال إنه ما دام هذا الوباء مستشريًا في أي مكان في العالم، فسيظل الشعب الأمريكي عرضة للخطر. 

وتعليقا على ذلك، قالت منظمة أطباء بلا حدود: "الثمانين مليون جرعة التي وعدت الولايات المتحدة بمشاركتها لن تغطي ما هو مطلوب دوليا. هذه حالة طارئة ويجب على الحكومة الأمريكية أن تتصرف بالإلحاح الذي تستحقه."

ولكن أكدت سميث أن هذه الدفعة الأولى من الجرعات المتبرع بها تأتي على رأس التزام قوي بمبادرة كوفاكس، بقيمة 2 مليار دولار، وهناك المزيد من التمويل للمبادرة في الطريق، وخطة استجابة عالمية طموحة للغاية بقيادة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وأشارت إلى انه وفقا للرئيس بايدن فإن الولايات المتحدة نعتزم قيادة استجابة عالمية حيث لا يمكن لأمريكا القيام بذلك بمفردها، لذلك لابد أيضًا أن يستفيد العالم من دعم الشركاء الآخرين.

وأوضحت أن هذا ليس التحرك الوحيد لأمريكا، ولكن هناك تعاون مع المنتجين لإنتاج المزيد من اللقاحات خلال العام الجاري، مضيفة ان هناك استثمار أمريكي من خلال مؤسسة تمويل التنمية والتصنيع المحلي الذي سيوفر اللقاحات عبر الإنترنت، بحلول الربع الأخير من هذا العام.