رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«دموع الساحر».. قصة ليلة تصوير بكى فيها الراحل محمود عبد العزيز

الفنان الراحل محمود
الفنان الراحل محمود عبد العزيز

لا يختلف على موهبته اثنين، حيث استطاع الفنان الراحل محمود عبدالعزيز أن يجعل المشاهد يتفاعل معه ويعشقه في كل أدواره، وأن يحفظ عباراته وإيفيهاته فهو صاحب نقله في تاريخ السينما، واستطاع بموهبته أن يتلاعب بين أدوار الخير والشر بمنتهى البراعة.
وفي سياق السطور التالية يرصد "الدستور" قصة ليلة بكى فيها محمود عبد العزيز عقب مشهد تنحي ناصر.

مسلسل رأفت الهجان كان عبارة عن ملحمة وطنية، في أجزائه الثلاثة، إلا أن مشهد النكسة، ومشهد تنحي الرئيس جمال عبد الناصر كانا رعبًا بالنسبة للفنان الراحل محمود عبدالعزيز.

صوت الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يلقي خطابه الأول بعد هزيمة 5 يونيو عام 1967، وما هي إلا دقائق قليلة حتى يتحول المشهد إلى صخب بفعل الموسيقى التصويرية الحزينة التي تصاحب جملة "ناصر" الكاشفة لتنحيه عن منصبه. 

وأثناء تصوير مسلسل  رأفت الهجان، في حالة التنحي هذه  وقعت حالة غير مفهومة، حيث ظل الفنان الراحل محمود عبد العزيز يبكي بعدما أوقف المخرج تصوير المشهد، فخرج الساحر بعد المشهد إلى غرفته وأكمل بكاءه ولم يستطع أحد أن يجعله يتوقف، ولم يعرف أحد سبب البكاء حتى الآن.
جدير بالذكر أن مسلسل رأفت الهجان يتكون من 3 أجزاء، وهو من إخراج يحيى العلمي وبطولة محمود عبد العزيز، ويدور حول ملحمة وطنية لشاب مصري تمت زراعته داخل أحد البلدان لصالح الأجهزة المصرية.

يُشار إلى أن الفنان محمود عبد العزيز من مواليد حي الورديان غرب الإسكندرية وكان ينتمي إلى أسرة متوسطة، تعلم في مدارس الحي إلى أن انتقل إلى كلية الزراعة جامعة الإسكندرية وهناك بدأ يمارس هواية التمثيل من خلال فريق المسرح بكلية الزراعة.