رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل النظام الغذائي النباتي آمن للأطفال؟.. خبراء يوضحون

النظام النباتى
النظام النباتى

توصلت دراسة جديدة إلى أن اتباع نظام غذائي نباتي للأطفال يصيبهم بالقصر وزيادة فرص الإصابة بضعف العظام.

ووجد الباحثون وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" البريطاني، أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس إلى عشر سنوات والذين يتناولون نظامًا غذائيًا نباتيًا أقصر بمعدل ثلاثة سنتيمترات من أولئك الذين يتناولون اللحوم بشكل عادى.

وكانت عظام الأطفال الذين أتبعوا نظام غذائي نباتي، أصغر حجمًا وأقل قوة، مما يعرض الأطفال لخطر الإصابة بالكسور أو هشاشة العظام في وقت لاحق من الحياة.

وقالت الدراسة التي أجراها معهد "جريت أورموند ستريت" لصحة الطفل التابع لجامعة كوليدج بلندن إن الآباء يجب أن يكونوا على دراية بمخاطر النظم الغذائية النباتية.

وأضاف الباحثون أن الأطفال النباتيين يجب أن يحصلوا على مكملات فيتامين ب 12 وفيتامين د لتقليل العواقب الصحية طويلة المدى المحتملة نتيجة تربيتهم على النباتات فقط.

وتضاعف عدد النباتيين في العالم أربع مرات في الأربع سنوات الأخيرة، وسط مخاوف متزايدة بشأن رفاهية الحيوان والبيئة.

ويقاطع النباتيون جميع المنتجات الحيوانية، بما في ذلك منتجات الألبان والبيض وحتى العسل، لكن هناك القليل من الأدلة على الضرر المحتمل الذي يلحقه ذلك بصحة الأطفال.

ونظرت الدراسة الجديدة في 187 من الأطفال الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و10 سنوات في بولندا، ومن بين هؤلاء، كان 63 طفلًا نباتيًا، و52 نباتيًا و72 من آكلات اللحوم.

وكان متوسط ​​طول الأطفال الذين يتبعون حمية نباتية أقصر بثلاثة سنتيمترات، وكانوا أكثر عرضة بثلاث مرات لنقص فيتامين ب 12 مقارنة بالأشخاص آكلي اللحوم.

هل النظم الغذائية النباتية آمنة للأطفال؟

أكدت منظمة الصحة البريطانية، إن الرضع والأطفال الصغار الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا يمكنهم الحصول على الطاقة ومعظم العناصر الغذائية التي يحتاجونها للنمو والتطور.

ومع ذلك، من المعروف أن النظام الغذائي النباتي منخفض في العناصر الغذائية الرئيسية للأطفال، مثل فيتامين ب 12 - الموجود في الحليب والبيض والحديد والكالسيوم والزنك، الأمر الذى يشكل خطرًا عليهم في المدى البعيد.

وأكد الخبراء في كلية لندن الجامعية، أنه يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية، ويمكن أن يعيق نقص الحديد الطفل من اكتساب الوزن، ويؤثر على شهيته وطاقته ، ويمكن أن يؤدي إلى فقر الدم، الذي يمكن أن يهدد حياته في الحالات الشديدة.

حذر خبراء التغذية على مر السنين من أن استهلاك القليل من البروتين يمكن أن يؤدي إلى توقف النمو، والإصابة بأمراض العظام وضعف العضلات.

وقالت أخصائية التغذية للأطفال لوسي أبتون، إن تناول الكثير من الألياف يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالشبع بشكل أسرع ويمنعهم من الحصول على ما يكفي من الطعام.