الإثنين 29 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل خلف الفنان أحمد زكى وعده مع الفنان يونس شلبى؟

يونس شلبي
يونس شلبي

كان الفنان الراحل يونس شلبي "مونولوجيست"، وكتب مونولوج عن إسرائيل، وكان مطلعه "إسرائيل يا غلبانة، يا عاملة قمع ونسيانة، هانخليكي خبر كان"، وقدمه مع فريق الكشافة والمسرح المدرسي.

 

وعن أول اجر تقاضاه تحدث شلبي لمجلة صباح الخير عام ١٩٩٠ قائلًا: "أول أجر تقاضيته من التمثيل كان في مسرحية "ميديا" من إخراج نبيل الألفي وكان المبلغ بعد الخصم 13 جنيها، وخصموا مني 4 جنيهات".

 

وأضاف أنه كتب خطابًا إلى أسرته يطلب منهم عدم إرسال المصاريف المتعادة له، فقد أصبح ممثلًا محترفًا، وتقاضى 13 جنيهًا.

 

وكان هذا المبلغ بالفعل وقتها يكفل حياته لمدة شهر وأكثر.

 

و حكى الفنان الراحل عن أسرته التي كانت تتكون من زوجته وابنته "شيماء" وابنه "عمر"، وأمه التي كانت تعيش معه في بيته. 

 

يونس شلبي وأحمد زكي 

شارك الفنان أحمد زكي مع الفنان هادي الجيار في مسرحية "مدرسة المشاغبين" بجانب عدد من الفنانين الذين حققوا شهرة كبيرة، أمثال الزعيم عادل إمام، وسعيد صالح، ويونس شلبي، وحسن مصطفى، وسهير البابلي.

 

وحكى الفنان هادي الجيار أثناء وجوده في برنامج "حق الجماهير" عن الوعد الذين جمع بينهم، بأنه إذا حقق أحدهم النجومية سيصطحب البقية معه، وقال "الجيار":"أحمد زكي لما شاف أن الجمهور بدأ يعرفنا، وحقق شهرة في السنة التانية، قال أننا ممكن في يوم من الأيام نحقق مستقبل كبير، فقال: اللي يطلع مننا أو يقب مننا ياخد بإيد التاني، أنا لسه فاكر الشعار ده واعتقد إنك فاكره، فاكره يا أحمد".

 

وكان رد الفنان أحمد زكي على الفنان هادي الجيار، أنه يعتبره زميل عزيز عليه، لكن خلال مسيرته التي مضى فيها ساعد العديد من الشباب والفتيات على الظهور في أفلامه، منهم وفاء سالم التي شاركته بطولة فيلم "النمر الأسود" للمخرج عاطف سالم.

 

كما أكد أحمد زكي أن ترشيح الممثلين هو من ضمن اختصاصات مخرج العمل، وهو شيء لا يتدخل فيه، كما أنه لا يبدي رأيه بشكل صريح لو سأله المخرج عن رؤيته لممثل معين في إحدى الشخصيات، لكنه قد يرشح الممثل في حالة واحدة وهو أن يسأله المخرج عن الممثل الذي يراه في تلك الشخصية.

 

وتابع: "رشحت يونس شلبي لدور الصحفي في فيلم "امرأة واحدة لا تكفي" وكان موفقًا في ذلك الترشيح، ولا أرى نفسي ضمن أبطال فرقة الفنانين المتحدين، بل كنت ضيفًا عليهم خلال مشاركتي في "مدرسة المشاغبين" ومن قبلها مسرحية "هاللو شلبي