الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المرضعات ولقاح الكوفيد

هل تستطيع السيدات المرضعات الحصول على لقاح كورونا؟.. استشاري نساء يجيب

الدكتور عمرو حسن
الدكتور عمرو حسن

تساءل العديد من السيدات المرضعات حول إمكانية تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد من عدمه، وهل هذا خطر عليها أم لا، خاصة مع خوف المرضعات من أن اللقاح قد يؤثر على اللبن الخاص بهن مما يضر الرضع، والعديد من التساؤلات الأخرى التى نحاول الإجابة عنها خلال السطور التالية.

و قال الدكتور عمرو حسن، استشاري النساء والتوليد بالقصر العيني، لـ "الدستور" أنه بناء على دراسة نشرتها الكلية الملكية البريطانية لأطباء النساء و التوليد ( RCOG )، تقول اللجنة المشتركة للتلقيح والتحصين أنه لا يوجد خطر معروف في إعطاء لقاحات فيروس كورونا المستجد المتاحة للنساء المرضعات.

- لقاحات  كورونا والرضاعة الطبيعية

وأضاف استشاري النساء والتوليد بالقصر العيني، أنه على الرغم من عدم وجود بيانات أمان لهذه اللقاحات في الرضاعة الطبيعية، ولكن فى نفس الوقت لا توجد آلية معقولة يمكن من خلالها أن ينتقل أي مكون من مكونات اللقاح إلى الطفل من خلال حليب الثدي،  لذلك يجب عدم التوقف عن الرضاعة الطبيعية من أجل الحصول على التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، حيث لا تحتاج النساء اللاتي يحاولن الحمل إلى تجنب الحمل بعد التطعيم ولا يوجد دليل يشير إلى أن اللقاحات ستؤثر على الخصوبة.

-  توصيات تقديم اللقاح  للنساء الحوامل

أما فيما يخص النساء الحوامل أوضح الدكتور عمرو حسن توصيات تقديم اللقاح للمجموعات التالية من النساء الحوامل وفقًا للدراسة :-

• أولئك الذين يعانون من حالات طبية عالية الخطورة ولديهم مخاطر أكبر للإصابة بأمراض خطيرة من فيروس كورونا المستجد

• العاملون في مجال الرعاية الصحية أو الاجتماعية  المعرضون بشدة للإصابة بالفيروس.

• الأفراد الذين يُعتبرون معرضين لخطر الإصابة بـالفيروس، بسبب العوامل الصحية والشخصية التي تشمل العمر، والعرق، ومؤشر كتلة الجسم والظروف الصحية الأساسية .

• النساء المصابات بسكري الحمل أثناء الحمل أو النساء الحوامل بمؤشر كتلة الجسم أكثر من 40.

• الأفراد الذين تبلغ أعمارهم 45 عامًا أو أكثر

- فوائد التطعيم  أثناء الحمل

التطعيم فعال في الوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد ، أكثر من نصف النساء اللائي ثبتت إصابتهن بـالفيروس أثناء الحمل لا تظهر عليهن أي أعراض على الإطلاق ، لكن بعض النساء الحوامل يمكن أن يصبن بأمراض مهددة للحياة من فيروس كورونا المستجد ، خاصة إذا كان لديهن ظروف صحية أساسية.

في المراحل المتأخرة من الحمل ، تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بتوعك خطير من الفيروس إذا حدث هذا ، فمن المرجح أن يولد طفلك قبل الأوان بثلاث مرات ، مما قد يؤثر على صحته على المدى الطويل.

 

و تشمل فوائد التطعيم ما يلي:

• الحد من المرض الشديد للحامل

• تقليل مخاطر الخداج على الطفل

• يحتمل أن يقلل من انتقال العدوى إلى أفراد الأسرة الضعفاء

 

- متى يمكن أخذ اللقاح أثناء الحمل؟

يجب أن يعمل اللقاح مهما كانت مرحلة الحمل التي تكون السيدة فيها ، و تنصح JCVI أن النساء لا يحتجن إلى اختبار الحمل قبل التطعيم  وأن النساء اللواتي يخططن للحمل لا يحتجن لتأخير الحمل بعد التطعيم.

ومع ذلك ، نظرًا لأن فيروس كورونا المستجد له مضاعفات أكثر خطورة في وقت لاحق من الحمل ، فقد تختار بعض النساء تأجيل اللقاح إلى ما بعد الأسابيع الـ 12 الأولى (والتي تعد الأكثر أهمية لنمو الطفل)، وتخطط للحصول على الجرعة الأولى في أي وقت من 13 أسابيع فصاعدا.

نظرًا لأن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بتوعك خطير ولأنهن أكثر عرضة لولادة أطفالهن قبل الأوان إذا أصبن في الثلث الثالث من الحمل (بعد 28 أسبوعًا) ، فقد ترغب النساء في الحصول على اللقاح قبل الثلث الثالث من الحمل.