رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الري» تجرى اختبارات للتأكد من جودة تأهيل وتبطين الترع بالمحافظات

تفقد مشروع تأهيل
تفقد مشروع تأهيل وتبطين الترع

تعمل جميع قطاعات وزارة الموارد المائية والري على قدم وساق في جميع محافظات مصر لتنفيذ المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع المتعبة لترشيد استهلاك المياه، وتوفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وتوفير 5 مليارات متر مكعب من المياه التي يتم هدرها وفقدها في الشبكة المائية على طول مجرى النيل.

وتفقد المهندس محمود السعدى مستشار وزير الموارد المائية والرى، والمهندس مجدى الشحات رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والرى بالبحيرة، اليوم الإثنين، الأعمال الجارية لتنفيذ المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع المتعبة ومنها أعمال تأهيل وتبطين ترعة خط النار بهندسة رى ادكو، حيث تم أخذ عينات منها بمعرفة جامعة المنوفية للتأكيد على جودة التنفيذ والتنبية بالالتزام باشتراطات العقد ومواصفاته. 

كما سيتم إجراءات اختبارات طبقا لنص العقد بصفة مستمرة ومراعاة الاحتياطات لمجابهة فيروس كورونا المستجد، وذلك بحضور المهندس محمد ايوب مدير عام رى البحيرة، وطاقم الإشراف على أعمال التأهيل الجارية، بهدف ترشيد استهلاك المياه المستخدمة في رى الأراضى الزراعية وحل أزمة عدم وصولها إلى النهايات. 

من جهته، قال المهندس محمود السعدى المشرف على مشروعى تبطين الترع والرى الحديث بوزارة الموارد المائية والرى، إن المشروع يحقق التكامل المطلوب بين أجهزة الدولة المختلفة لإنجاز الأهداف المطلوبة وتشمل الري والزراعة والنقل، بالإضافة إلى المردود الاقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة .

وأكد مستشار وزير الموارد المائية والرى، إن المشروع يأتى في إطار رؤية مستقبلية لترشيد استهلاك المياه المستخدمة في ري الأراضي الزراعية، وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة وكذلك المساهمة في مواجهة العديد من المشاكل مثل الهجرة غير الشرعية وأزمة عدم وصول المياه للنهايات.
 
يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، أصدر تعليمات للانتهاء من المشروع القومى لتأهيل وتبطين وتغطية البنية المائية التحتية لمصر والتى تشمل الترع والمصارف التى تتفرع من نهر النيل فى إطار خطة وزارة الرى لتأهيل وتبطين حوالى 20 ألف كيلومتر والانتهاء منه خلال عامين فقط بدلا من 10 سنوات.