رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كابوس «حكومة التغيير».. نتنياهو يحذر من اليسار: خطر يضعف إسرائيل

نتنياهو
نتنياهو

هاجم بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، منذ قليل، نفتالي بينت زعيم حزب يمينا الإسرائيلي، بعد إعلانه أنه يعمل على تشكيل حكومة مع يائير لابيد رئيس حزب "يش عتيد - هناك مستقبل" وزعيم المعارضة الإسرائيلية.

نتنياهو يحذر من تشكيل حكومة يسار في إسرائيل 

وحذر نتنياهو من أن ‏وجود حكومة يسار تشكل خطرا كبيرا على إسرائيل، وستضعفها، موضحا أن  تشكيل حكومة يمينية لا يزال قائما، حسبما نشر موقع "واللا" الإسرائيلي.

وأضاف أن ‏بينيت لا يريد التوجه لانتخابات إسرائيلية خامسة لأنه لن يجتاز مرحلة الحسم فيها والوجود داخل الكنيست، ‏متهما إياه بالتضليل والسعي إلى الانقسام.

وأكد نتنياهو أن ‏الإسرائيليين منحوه أصواتهم، ‏داعيا نواب الكنيست الذين انتخبوا من قبل اليمين لعدم السماح بتشكيل حكومة لليسار في إسرائيل.

بينيت يعلن العمل مع لابيد لتشكيل حكومة تغيير 

وجاءت كلمة نتنياهو بعد إعلان بينيت أنه يعمل على تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة مع حزب بزعامة يائير لبيد، قائلا إن كل الأحزاب مدعوة للمشاركة في حكومة التغيير.

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستقوم على مبدأ الشراكة والتعاون، متهما نتنياهو بعدم السعي والإرادة في تشكيل حكومة.

وتابع: "الحكومة القادمة ستكون يمينية أكثر من الحكومة الحالية، ولن تخشى القيام بعملية عسكرية إذا اقتضى الأمر".

نتنياهو يسعى لمنع تشكيل حكومة تغيير في إسرائيل 

ويسعى  نتنياهو إلى اتفاق يمنع تشكيل حكومة تغيير من تيار اليسار، والتي من شأنها الإطاحة له.
وقدم حزب الليكود مقترحا جديدا إلى حزب "أمل جديد" برئاسة جدعون ساعر، ينص على تشكيل حكومة يمين يكون فيها ساعر هو الأول في التناوب على رئاسة الوزراء، حسبما بثت إذاعة الجيش الإسرائيلي.

واقترح يسرائيل كاتس وزير المالية الإسرائيلي والقيادي في حزب الليكود، على نتنياهو، إجراء انتخابات لقيادة الحزب لاختيار رئيس جديد، ومن يتم انتخابه يحل محله كرئيس للوزراء لمدة عام واحد، على اعتبار أنه سيسهل تشكيل حكومة يمينية ومنع تشكيل حكومة تغيير.

ويرى كاتس أنه سيفوز في مثل هذه الانتخابات وبالتالي لو حدث ذلك سيتم تعيينه رئيسًا للوزراء وفق المتوقع. 
وينص المقترح على استمرار أسرة نتنياهو في الإقامة بالمقر الرسمي لهم في مدينة القدس، بينما رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي ذلك المقترح بشكل قاطع.