رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«إحنا مش عبيد فاتن».. مريم فخر الدين تتحدث عن عبلة كاملة وفاتن حمامة

مريم فخر الدين
مريم فخر الدين

عندما سُألت الفنانة مريم فخر الدين عن فاتن حمامة أثناء وجودها في برنامج "خليك بالبيت" على شاشة قناة "المستقبل"، قالت :"لما هي سيدة الشاشة، إحنا نبقى إيه؟ جواري الشاشة، أنا مش موافقة خالص على الحكاية دي، كلنا سيدات جميلات ونجمات مشهورات".

 

وتدخل الفنان عادل إمام بمكالمة هاتفية، ورد على "فخر الدين"، وقال إن فاتن حمامة لم تعط لنفسها لقب "سيدة الشاشة" ولكن الجمهور والنقاد هم الذين منحوه لها وليس كما تفعل نجمات هذه الأيام بإطلاق الألقاب على أنفسهن. فردت "فخر الدين"، وقالت: "يعني إيه سيدة الشاشة، وأنت الزعيم، وإحنا عبيدكم". 

 

ورغم ذلك، دافعت الفنانة مريم فخر الدين عندما قارت الإعلامية شاهيناز عبد الله أثناء الحلقة بينها وبين عبلة كامل، كونها تعتبر خليفتها، حيث قالت: "لا طبعا، عبلة فين وفاتن فين؟، عبلة كويسة إنما في الشخصية التي تقدمها فقط للمصرية الصميمة، أما فاتن فهي قادرة على تمثيل كل الأدوار من الفتاة الفقيرة إلى الارستقراطية". 

«كنا قبل الزواج نلتقي في أول شارع الهرم، ثم يقود السيارة بسرعة جنونية نحو الطريق الصحراوي، وعند الرست هاوس نتركها ثم ننزل ونمشي في الرمال الى مكان أمين بعيدا عن عيون الفضوليين من الزملاء والزميلات والصحفيين، وهكذا لم يستطع صحفي واحد أن يكتشف قصة غرامنا إلا بعد الزواج».

هكذا أخفت مريم فخرالدين قصة حبها وزواجها من محمود ذوالفقار عن الجميع، لكن طريقة حبها كانت مغايرة ومختلفة، حتى في كلمات الحب والغزل.

في حوار أجرته معها مجلة آخر ساعة، بمناسبة نجاحها في ظهورها في فيلم "ليلة غرام" الذي تقاضت مقابله 600 جنيه، وأصبحت مشهورة، اعترفت أن كل النجوم وراء الكواليس يغازلونها ويتحرشون بها، يجلسون بجوارها في فترة الاستراحة بين اللقطة واللقطة، ثم يهمس الواحد منهم في أذنها قائلًا:"آه يا مريم لو تعلمين كم أحبك؟"، فترد:"وأنا كمان بحبك زي أخويا بالظبط".

يخرج الممثل الولهان المنديل من جيبه بعدما لاقى ردًا صادمًا من مريم فخرالدين، وينتهز الفرصة ويهرب من أمامها.

ترى "فخر الدين" أن الرجل كالكلب تمامًا، إذا ابتسمت في وجهه أو أشارت إليه جاء إليها وهو "يبصبص بذيله"، أما إذا أشاحت بوجهها عنه أو رأى منها العين الحمراء، فيبتعد بسرعة.

وتكره مريم فخرالدين الرجل الذي يغازلها بكلمة"أحبك"، فزوجها يقول لها إنه مستعد للتضحية بكل شىء من أجلها دائمًا، ولم ينطق أبدًا بهذا الكلمة المبتذلة.