رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«غرق أوكراني بدهب».. تفاصيل شهادة صديقه ومالك مركز الغوص

غرق
غرق

كشفت النيابة العامة، اليوم السبت، عن تفاصيل التحقيقات في واقعة غرق أوكراني الجنسية بدهب.

وحسمت النيابة العامة خلال بيانها منذ قليل، من خلال مناظرتها للجثمان والاستماع لأقوال الشهود إنه لا شبهة جنائية في الحادث وشرحت مناظرة النيابة وتقرير الطبيب الشرعي وشهادة الشهود المرافقين للمتوفي أثناء الحادث.

كما كشف تقرير المعاينة من النيابة العامة عن أنه خلال مناظرة النيابة لجثة المتوفي، لم تلحظ فيه أية إصابات ظاهرة، وتبينت زُرقة في عنقه ووجهه وخروج إفرازات من فمه وبقعًا حمراء في قدميه وظهره، فأخطرت السفارةَ الأوكرانية بالواقعة لندب مندوبٍ رسميٍّ عنها لحضور إجراءات التحقيق، وندبت «الطبيب الشرعي» لتوقيع الصفة التشريحية على الجثمان بيانًا لسبب وفاته.

واستمعت النيابة شهادة اثنين من الشهود بالواقعة وهو صديق المتوفى ومالك مركز الغوص، وشهدوا أن المتوفى حائزٌ على رخصة دولية تُجيز له الغوص على عمق مائة مترٍ تحت سطح الماء، وأن وفاته جاءت نتيجة إعيائه الشديد إثر صعوده المفاجئ إلى السطح، مؤكدين أنه لا شبهة جنائية فيها.

كما أرسلت النيابة معدات الغوص التي كان يستخدمها إلى غرفة سياحة الغوص والأنشطة البحرية لفحصها بيانًا لمدى صلاحيتها للاستخدام في العمق الذي كان قد وصله المتوفى.

كانت «النيابة العامة» تلقت بلاغًا من «مستشفى دهب المركزي» يوم الثامن والعشرين من شهر مايو الجاري يُفيد استقبالها جثمان أوكرانيِّ الجنسية إثر توفيه غرقًا، وأن صديقًا له -من ذات الجنسية- كان برفقته قرَّرَ أنهما خلال غوصهما على عمق أربعين مترًا فُوجئ بالمتوفى يصعد إلى سطح الماء بسرعة زائدة فحاول إيقافه خشيةً على حياته فلم يُفلح، وبوصولهما إلى السطح نزع المتوفى جهاز التنفس عنه وكان لا يزال على قيد الحياة، فحاول صديقه إسعافه وتمكن وغطاس مصري آخر من إخراجه إلى الشاطئ وتوليا إسعافه ولكنه تُوفي إثر نقله إلى المستشفى، وأكدَّ صديقه عدم اتهامه أحد في الوفاة وأنها لا يعتريها أية شبهة جنائية.