رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأنبا نيقولا أنطونيو: تطهير الكنيسة من العلمنة لا يعنى محاربة العالم

الانبا نيقولا انطونيو
الانبا نيقولا انطونيو

أدلى نيافة الحبر الجليل الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، والمتحدث الرسمي للكنيسة في مصر، بتصريح صحفي، حول "علمنة الكنيسة".

وقال الأنبا نيقولا أنطونيو، الوكيل البطريركي للشؤون العربية، في بيان رسمي، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: ما يقصد به عندما يجري الكلام عن “علمنة” الكنيسة ليس العلمانيّين، أي غير الاكليريكيّين، وإنّما أن تحمل الكنيسة روح العالم وليس روح الله.

وأضاف: "العلمنة هي تغريب أبناء الكنيسة عن حياتها الحقيقيّة، ونشر مفاهيم ليست من جوهرها ولا من روحها. واستبدال ذهنيّة الروح بذهنيّة العالم- أي علمنته. فتصبح الكنيسة أشبه بمؤسسة أو شركة أو مدرسة أو حزب، تبدأ وتنتهي من الإنسان وعنده، وتدور ذهنيّتها في حلقة دائريّة لا تتجاوز حدود هذا العالم وحاجاته الماديّة، أو أيضاً النفسيّة والإنسانيّة.

وتابع: "لطالما عذّبت الاضطهاداتُ والصعوبات الخارجيّة الكنيسة، ولكن هذه جعلت الكنيسة أشدّ لمعاناً فيما بعد، ففي زمن الاضطهادات عاش المسيحيّون روحانيّة كنيستهم وشهدوا لها حتّى شهادة الدم. أمّا الخطر الأكبر فهو إفساد وعلمنة الكنيسة من الداخل.

وأكمل: "وعند التَكَلُم عن العلمنة وتطهير حياة الكنيسة منها، لا يعني هذا أبداً فصل الكنيسة عن العالم، ومحاربة العالم. فالعالم “الكون” خيِّر وهو هديّة الله. والعالم “البشر” هم رسالتها ومن أجلهم مات المسيح. أمّا العالم الشرير، الخطيئة والأشرار ورغبات الدنيا غير الروحيّة، فهذا ما يُعلمن الكنيسة.

واختتم: "لا يريد يسوع أن نخرج من العالم بل أن نكون فيه، ولكن ليس منه (يوحنا 17، 15-16). وإن كانت الكنيسة تحيا في وسط العالم، فإنّ رسالتها أن تسهر لكي تكون هي “الخميرة” والعالم هو “العجين”، وليس العكس الذي يعني علمنَتها.

وتحتفل الكنيسة الروم الأرثوذكس، برئاسة البابا ثيؤدوروس الثاني، بابا الإسكندرية، وسائر إفريقيا، بفترة الخماسين المُقدسة.