رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسئولون كينيّون يرجحون حصول بلادهم على تبرعات أمريكية تقدر بـ60 مليون جرعة من «أسترازينيكا»

لقاح أسترازينيكا
لقاح أسترازينيكا

رجح مسؤولون كينيون إمكانية حصول بلادهم على حصة من تبرعات أمريكية يبلغ إجماليها نحو 60 مليون جرعة من لقاح "أسترازينيكا" المضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، في ضوء التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين بعزم واشنطن التبرع بهذه اللقاحات للدول التي تعاني من نقصها في جميع أنحاء العالم.


وأكد المسئولون - في تصريحات صحفية لوسائل إعلام كينية اليوم السبت- ضرورة أن "تنتظر كينيا لفترة أطول قليلا، مثل غيرها من البلدان التي تعاني من نقص اللقاح، لمعرفة ما إذا كانت ستستفيد من تبرع الولايات المتحدة أم لا"، مشيرين إلى أن تصريح بلينكين، في مقابلة افتراضية أجراها في نهاية الشهر الماضي مع صحفيين من نيجيريا وكينيا، بأن عملية مشاركة اللقاحات ما زالت قيد الدراسة.


جدير بالذكر أن كينيا تعاني من نقص خطير في لقاح "أسترازينيكا"، لاسيما في الآونة الأخيرة، بعدما حظرت الهند، التي تصنع اللقاحات العالمية داخل معاهدها، صادراتها منه في ضوء تفاقم الوضع الوبائي لديها، فيما أكد بلينكين أن بلاده "تُشاطر الاقتناع بأن لا أحد منا سيكون آمنا تماما حتى يصبح الجميع آمنا.. ونعلم بأنه إذا استمر الفيروس في التكاثر في أي مكان، فمن المحتمل أن يشهد المزيد من التحورات التي يمكن لها أن تعود وتتفشى في البلدان والأشخاص الذين تم تطعيمهم بالفعل"،على حد قوله.


وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن هذه اللقاحات ستتم مشاركتها على المستوى الثنائي، أو من خلال مبادرة "كوفاكس" العالمية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، متعهدا بأن اللقاحات، التي يجب أن تخضع أولا لمراجعة من قبل إدارة الغذاء والدواء للتأكد من إنتاجها بطريقة آمنة، ستتاح للبلدان الأخرى بمجرد أن تتأكد الولايات المتحدة من أنها قامت بتلقيح سكانها بشكل فعال.


وكانت وزارة الصحة الكينية أعلنت في السابق عن تأخير في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح للأفراد الذين حصلوا على الجرعة الأولى من الدفعة الأولى، التي تلقتها البلاد عبر كوفاكس وبلغت حوالي مليون جرعة؛ بسبب الحظر الهندي.