رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الفحص والعلاج بالمجان».. كيف دعمت قوافل «حياة كريمة» المحرومين من الخدمات الصحية؟

قوافل حياة كريمة
قوافل حياة كريمة

حرصت الدولة على توفير المرافق والخدمات للمواطنين لاسيما في القرى النائية والبعيدة، من خلال إطلاق المبادرات والبرامج الاجتماعية المختلفة، وتأتي الخدمات الطبية على رأس قائمة الأولويات إذ تنطلق القوافل الطبية من حين لآخر في تلك المناطق المحرومة من الخدمات الصحية.

واتساقًا مع ذلك أعلنت وزارة الصحة والسكان إطلاق 7 قوافل طبية بالمجان ولمدة يومين بدايةً من اليوم الجمعة، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي «حياة كريمة» لتقديم الخدمات الطبية المجانية للمواطنين في المناطق النائية والمحرومة من الخدمات الصحية.

وتشمل القافلة تقديم الخدمات الصحية للأهالي في جميع التخصصات بالمجان، وتتمثل التخصصات في كشف أمراض “الباطنة، والنساء، والأنف والأذن، والأطفال، والعظام، والجراحة والأسنان والرمد”، بالإضافة إلى توفيرها صرف الأدوية، وإمكانية عمل الأشعة والتحاليل الطبية، بالإضافة إلى استخراج قرارات العلاج على نفقة الدولة إلكترونيًا. وفي سياق ذلك تواصلت “الدستور” في هذا التقرير مع المستفيدين من تلك القوافل الطبية.

القوافل الطبية

أمينة عارف، من مدينة المنصورة، تقول في حديثها مع “الدستور” إنها ليس المرة الأولى التي تتجول القوافل الطبية في قرى المحافظة، فمن قبل اصطحبت طفلتها إلى القافلة الطيبة، بعدما تم الإعلان عنها أنه سيتوفر الكشف لدى عيادات متعددة التخصصات بالمجان.

تضيف: "كنت أنوي إلى الذهاب إلى أقرب مستشفى أو طبيب، وبقدوم تلك القافلة بالقرب من منزلي فرحت؛ لأنني سأطمئن على الطفلة من حالات نزلات البرد الشديدة التي تتعرض لها دومًا بسبب ضعف مناعتها، وسأقوم بصرف علاج، وجميع تلك الخدمات والإجراءات مجانية".

أما فتحية السيد، إحدى المستفيدات من القوافل الطبية، أكدت أن لديها 3 أطفال لم يتخط أكبرهم الـ 10 سنوات من العمر، وتتابع دائمًا أستفيد من الفحص الطبي لدى أطباء القوافل الطبية التابعة لوزارة الصحة ومبادرة حياة كريمة.

وأكدت فتحية لـ “الدستور” أنها دائمًا ما يتم إطلاق القوافل الطبية بالقرب من منزلها، فضلا عن قيام المبادرات بمتابعة حالات أطفالها الصغار نظرًا لقيامها بتسجيل بياناتها لديهم.

وأوضحت أن أحد أطفالها يعاني من ضعف النظر ويحتاج كل فترة إلى الكشف وتغيير مقاس النظارة الطبية، والآخر يحتاج إلى بعض الفيتامينات لتقوية الجهاز المناعي، معلقة: "أي أدوية بيكتبها دكتور القافلة، بصرفها كلها مجانًا دون دفع أي مصروفات".

القوافل الطبية

هاني عبد الفتاح، المدير التنفيذي لمؤسسة صناع الخير، يقول في تصريح لـ “الدستور” إن حياة كريمة تتعاون مع جميع الجهات المختلفة بهدف التنسيق لكيفية توفير احتياجات المواطنين من الخدمات، إذ تنطلق جميع أنواع قوافل الدعم والمساندة وليس الطبية فقط.

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة صناع الخير أن أولوية زيارات القوافل تكون للمناطق الأكثر احتياجًا، ويتم الإعلان عن انطلاقها قبلها للتأكيد على إخبار الأهالي بوجود قافلة طبية أو غذائية لتقديم الخدمات المختلفة بالمجان.

الجدير بالذكر أن "حياة كريمة" خصصت إجمالي استثمارات وصلت إلى 9.6 مليار جنيه، والتي تستهدف قري ريفية، في 14 محافظة، معظمها في وسط وجنوب صعيد مصر، تصل بهم نسب الفقر من 50% إلى 70%..