الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أسباب المخاوف من البحوث حول «الخلايا الجذعية»

الخلايا الجذعية
الخلايا الجذعية

تعتبر البحوث حول الخلايا الجذعية مصدرا للأمل والخوف في آن واحد، ويجب وضعها في إطار أخلاقي خصوصا أنها تبدو مثل نوع من أنواع الخيال العلمي، كما أكد في حوار لوكالة "فرانس برس" المتخصص في أخلاقيات علم الأحياء في جامعة هارفرد إنسو هيون، الذي شارك في صوغ توصيات الجمعية الدولية لبحوث الخلايا الجذعية التي أعلنت عنها.

- لم هذه التوصيات وما مدى تأثيرها؟

 في معظم البلدان لا يوجد تشريع بشأن هذا النوع من البحوث ورغم أننا لا نملك سلطة معاقبة أي شخص لخرق هذه التوصيات، فإنها لها تأثيرا، إذ يعمل بموجبها العلماء.


عملها مشابه قليلا لعمل إشارات المرور.
عندما يكون اللون أخضر، لا توجد مشكلة، يحتاج الباحثون فقط إلى إعلامنا بأنهم يجرون هذا البحث أو ذاك عندما يكون اللون برتقاليا، فإنه يتطلب منا أن ننظر فيه. ويشير اللون الأحمر إلى ضرورة عدم إجراء هذا البحث في الوقت الحالي، وهذه هي الحال، على سبيل المثال، مع الاستنساخ البشري التناسلي أو نقل الأجنة المعدلة وراثيا إلى الرحم.
يعتقد بعض العلماء أن أخلاقيات علم الأحياء تقف في طريق العلوم لكنني أعتقد، بخلاف ذلك، أنها تفتح الطريق أمامها: بدون إشارات مرور، تحدث اختناقات مرورية وحوادث سير".


-هل تفهمون المخاوف المحيطة بهذه البحوث؟

 يتساءل عامة الناس أحيانا إلى أين ستأخذنا العلوم كمجتمع، سواء أكان ذلك باستخدام تقنية كريسبر (وهي تقنية تعديل جيني تثير آمالا كبيرة لكنها استخدمت في ولادة أطفال معدلين وراثيا في الصين عام 2018) أو تقنيات أخرى. هذا مصدر قلق مفهوم تماما.
لكن لا يوجد قائد موحِّد يقود العلوم ويقول كلنا نسير في هذا الاتجاه أو ذاك كل شيء مشتت، كل فريق يعمل بمفرده وأحيانا تجتمع بحوثهم بطريقة عرضية ويحرزون تقدما علميا.
في مجال يتقدم فيه العلم بسرعة كبيرة، يجب أن يتطور الإطار الأخلاقي باستمرار. ورغم ذلك، يجب أن نحافظ على مبادئ أخلاقية واسعة يفهمها الجميع.
والشرط الأساسي هو أن تكون لهذه البحوث فائدة مجتمعية، أي أنهت تجعل من الممكن تعزيز المعرفة العلمية. وخلافا لذلك، ليس لديها سبب لأن تكون موجودة.

لنأخذ على سبيل المثال العلماء الذين يرغبون في صنع هجين بين الإنسان والشمبانزي (تشومان أو هيومانزي): لا تهدف هذه التجربة إلى الإجابة على أي أسئلة علمية. لذلك يجب ألا تكون موجودة.
على أي حال، هذا النوع من البحوث معقد جدا، لذلك من الصعب تخيل شخص ما يقوم بهذا النوع من التجارب في موقف سيارته. وهذا أمر يحد من مخاوفي".