رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صوراه عاريا.. المشدد 10 سنوات لفتاة وشقيقها في خطف شاب

حبس
حبس

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة في العباسية، برئاسة المستشار إبراهيم مصطفى كمال بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات لـ فتاة وشقيقها، بتهمة اختطاف شاب وطلبوا فدية مالية 60 ألف جنيه نظير إطلاق سراحه.

وتبين من قرار الإحالة الصادر من نيابة شرق القاهرة الكلية، قيام المتهمة الثانية، «هبة. ع. ر، 35 عاما، ربة منزل»، باستدراج المجني عليه لممارسة الجنس معها داخل شقتها، وعقب حضور المجني عليه " ماريو. ع" 20 سنة، حضور المتهم الاول «أحمد. ع. ر، 33 عاما، سائق توك توك»، وكال له عدد من الضربات في أنحاء متفرقة من جسده، وبعدها نزع عنه ثيابه كاملة وهدده بأسلحة بيضاء «سكين، مقص، حبل» كانوا بحوزته وصورة عاريا، واستولى على هاتفه المحمول.

وتبين من قرار الإحالة قيام المتهم الاول، بالاتصال بوالد المجني عليه وطلب فدية 60 ألف جنيه لإطلاق سراح المجني عليه، فأبلغ الشرطة التي توصلت لمكان المتهم، وبالقبض عليهم تم اقتياد المتهمين لقسم شرطة المرج، واعترفا بأنهما كونا تشكيلا عصابيا لجذب راغبي الإثم مع المتهمة الثانية وحجزهم لحين الحصول على فدية من ذويهم وإجبارهم على التوقيع على وصولات أمانة، وتم تحرير المحضر اللازم، وأمرت النيابة العامة إحالتهم للمحاكمة العاجلة.

عقوبة الخطف 

وتنص عقوبة خطف طفل أو أنثى، علي انه كل من خطف من غير تحيل ولا إكراه طفلاً لم يبلغ 16 سنة كاملة بنفسه أو بواسطة غيره يعاقب بالسجن من 3 إلى عشر سنوات، فإذا كان المخطوف أنثى فتكون العقوبة السجن المشدد، ويحكم على فاعل جناية خطف أنثى بالسجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوفة، وأن المادة (289) من قانون العقوبات بعد التعديل، على أن: كل من خطف من غير تحايل ولا إكراه طفلاً يعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن عشرة سنوات، أما إذا كان الخطف مصحوباً بطلب فدية فتكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن خمسة عشر سنة، ولا تزيد على عشرين سنة، ومع ذلك يُحكم على فاعل جناية الخطف بالإعدام أو السجن المؤبد إذا اقترنت بها جريمة مواقعه المخطوف أو هتك عرضه.