الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المعارضة السويدية تطالب الحكومة بفحص أنشطة جمعيات على علاقة بالإخوان

الأخوان
الأخوان

اتهمت المعارضة السويدية الحكومة بدعم جماعات الإسلام السياسي والترويج لجمعيات ومنظمات على علاقة بتنظيم الإخوان، وطالبت بضرورة مراقبة وفحص أنشطة هذه الجمعيات الموالية للتنظيم الإرهابي، وفقا لما نقله موقع de.rt التابع لموقع نوفوستي الروسي.

وبينما يؤكد جهاز المخابرات السويدي "سابو" أن تطرف جماعات الإسلام السياسي أصبح منتشرًا في السويد، تتهم المعارضة الحكومة بالترويج لهذه الجماعات من خلال ضخ الأموال في الجمعيات المناهضة للديمقراطية والداعية للعنف والكراهية .

وفي أحدث تقرير لها، وجد جهاز المخابرات السويدي "سابو" أن مستوى التهديد قد ارتفع في جميع مجالات التطرف الثلاثة خلال العام الماضي: التطرف اليساري، والتطرف اليميني، والتطرف الإسلامي"تطرف جماعات الاسلام السياسي" واعتبرت الشرطة أن النوع الاخير من التطرف هو الذي  يهدد الأمن العام بشكل كبير.

فيما حذر حزب التجمع المعتدل المعارض الحكومة من دعم جماعات الاسلام السياسي، لاسيما وأن  جهاز المخابرات السويدي "سابو" قد قال في وقت سابق بان هناك   مئات الملايين من الكرونات السويدية تتدفق دون رادع إلى المنظمات التي تروج للعنف والكراهية والمتمثلة في جماعات الاسلام السياسي وطالب الحزب بضرورة  فحص جميع المنظمات الموالية لهذه الجماعات لمعرفة أنشطتها وإذا كان هناك أي شك في أن المتلقي لا يفي بالمتطلبات الديمقراطية ، فيجب إيقاف المدفوعات.

أحد الأمثلة على ذلك هو جمعية “ابن رشد ” التي تتخذ من السويد مقراً لها، حيث ان الجمعية لها العديد من المخالفات المحاسبية و بسبب علاقاتها الأيديولوجية بجماعة الإخوان المسلمينفان الجمعية تدعو العديد من الضيوف الذي يحضون على نشر الأفكار المعادية للسامية والديمقراطية بينما أعلنت  مدينة جوتنبرج  قطع  دعمها المالي للجمعية بسبب صلتها بالاخوان.

كما  طالب حزب المعتدلين بإجراء تحقيق خارجي لجميع الجمعيات  الخيرية التابة لجماعات الاسلام السياسي بينما رفض الحزب الحاكم من الاشتراكيين الديمقراطيين هذا الاقتراح وصوت ضده.