رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الأوربى تنظمان مؤتمرا لمحاربة الفساد بالعراق

العراق
العراق

أفادت مسؤولة في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق إن البعثة بالشراكة مع الاتحاد الأوربي ستنظم بعد غد الإثنين مؤتمرا دوليا لإطلاق برنامج محاربة الفساد في العراق.


وقالت زينة على أحمد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق لصحيفة "الصباح" الرسمية الصادرة اليوم السبت، إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق بالشراكة مع الاتحاد الأوربي سينظم يوم الإثنين مؤتمرا دوليا لإطلاق مشروع جديد بقيمة 15 مليون يورو يهدف إلى الحد من الفساد في العراق.


وذكرت أن هذا المؤتمر ستشارك فيه مؤسسات العراق الفيدرالية وإقليم كردستان بتمويل من بعثة الاتحاد الأوربي في العراق وبحضور ممثلين عن الحكومة العراقية الاتحادية والبرلمان والادعاء العام ومجلس القضاء الأعلى وهيئة النزاهة الاتحادية.


وأوضحت أن المشروع يهدف إلى الحد من الفساد وتأثيره في العراق وأهمية وجود أجندة اصلاحية قوية لمكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة.


وتواجه الحكومات العراقية المتعاقبة بعد عام 2003 مشاكل كبيرة جراء تفشي ظاهرة الفساد الإداري والمالي التي أطاحت بإعداد كبيرة من الوزراء ووكلاء الوزارات والمدراء العامين ومسؤولين آخرين مما انعكس سلبا أمام فتح الاستثمارات وقدوم الشركات العالمية للعمل في العراق وإعادة الإعمار بعد الحروب المتعاقبة والحرب ضد الإرهاب.

 

من جهو أخرى بعثت الخارجية العراقية، برسالة إلى مجلس الأمن الدولي؛ لدعم وإسناد إجراء الانتخابات العراقية في موعدها المحدد.


وذكرت وزارة الخارجية - في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع) - أن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين التقى نظيره الهولنديّ ستيف بلوك في لاهاي، وناقش معه سُبُل استمرار التعاون الثنائيّ بين البلدين في مُواجهة فايروس كورونا، وتداعياته الصحّية والاقتصاديّة، علاوة على إجراءات الوقاية، وتبادل التجارب في هذا المجال، كما جرى أيضًا مناقشة قرار الحكومة العراقية إجراء انتخابات حُرَّة ونزيهة".


وأوضح حسين - بحسب البيان - أن "العراق بعث رسالة إلى مجلس الأمن لتقديم الدعم وإرسال المراقبين لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد".


وشدد على "حرص بغداد على تعزيز آليّات التعاون الثنائيّ على مُختلِف المُستويات بما يُحقق المصالح المُشترَكة للشعبين"، مُشِيراً الى أنّ "الدعم الذي قدّمه الجانب الهولنديّ إلى العراق يُظهِر المُستوى المُتميّز للعلاقات بين البلدين على جميع المجالات".