رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ردود فعل العالم على اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة

غزة
غزة

رحبت المجموعة الدولية الجمعة بوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ ليلا بين إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة، داعية الى حل "دائم" للنزاع.


في ما يلي أبرز ردود الفعل الدولية على وقف إطلاق النار الذي أنهى 11 يوما من القصف المتبادل بين الطرفين.
 

الرئيس الأميركي


رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن مساء الخميس باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه برعاية القاهرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة معتبراً أنّه يمثّل "فرصة حقيقية" للتقدّم نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط. 

وقال بايدن في خطاب مقتضب ألقاه من البيت الأبيض "أنا مقتنع بأنّ الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقّون على حدّ سواء العيش بأمان والتمتّع بنفس المستوى من الحرية والازدهار والديمقراطية".

وأضاف "ستواصل إدارتي جهودها الدبلوماسية المتكتّمة ولكن الحازمة للتحرّك نحو تحقيق هذا الهدف".
 

وزير الخارجية الأميركي

 

من جهته رحب بالاتفاق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي سيتوجه الى الشرق الأوسط في "الأيام المقبلة".

 

روسيا

 

وأعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "بارتياح كبير تلقت موسكو انه في 21 مايو عند الساعة الثانية فجرا دخل وقف لاطلاق النار حيز التنفيذ في النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني".

وأضافت "أنه خطوة مهمة لكنها غير كافية. من أجل تجنب تكرار المواجهة العنيفة، يجب تركيز الجهود الدولية والإقليمية على استئناف مفاوضات سياسية مباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين".


الصين

 

بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن "الصين ترحب بوقف إطلاق النار بين جانبي النزاع الفلسطيني الاسرائيلي وتأمل أن يلتزم الطرفين بشكل جدي بوقف اطلاق النار ووقف العنف". 

وأضاف "على المجتمع الدولي أن يعمل على استئناف محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وأن يتوصل لحل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين".

 

الاتحاد الأوروبي

 

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان إن التكتل "يرحب بوقف إطلاق النار المعلن الذي ينهي العنف في غزة وما حولها"، معبرا عن "إشادته بمصر وقطر والأمم المتحدة والولايات المتحدة وغيرها ممن لعبوا دورا في تسهيل ذلك".

وأضاف "نحن مصدومون ونشعر بالأسف للخسائر في الأرواح خلال الأيام ال11 الماضية، كما يؤكد الاتحاد الأوروبي باستمرار الوضع في قطاع غزة غير قابل للاستمرار منذ فترة طويلة".

وشدد البيان على أن "الحل السياسي وحده هو الذي سيحقق السلام الدائم وينهي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي برمته".

وقال بوريل إن "إعادة توجيه الأفق السياسي نحو حل الدولتين تبقى الآن ذات أهمية قصوى، والاتحاد الأوروبي على استعداد لتقديم الدعم الكامل للسلطات الإسرائيلية والفلسطينية في هذه الجهود".

 

ألمانيا


رحب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الجمعة بوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال ماس في تغريدة على تويتر "إنه لأمر جيد أن يطبق وقف لإطلاق النار ولا يعود يسقط ضحايا"، وذلك غداة محادثات أجراها في إسرائيل ورام الله. وأضاف "علينا الآن معالجة الأسباب وإعادة بناء الثقة والتوصل لحل للنزاع في الشرق الأوسط".

 

فرنسا

 

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان "أرحب بوقف الأعمال العدائية الذي دخل حيز التنفيذ الليلة الماضية" مشيدا بـ"الدور الأساسي لمصر" في تحقيق ذلك. وشدد على أن "التصعيد في الأيام القليلة الماضية يؤكد الحاجة إلى إعادة إطلاق عملية سياسية حقيقية بين الطرفين".

وأضاف أنه يجب استمرار التهدئة الآن "من خلال ترتيبات مستدامة لوقف إطلاق النار" و"السماح بإعادة تدخل إنساني" خصوصا في غزة.

وأشاد وزير الخارجية الفرنسي بـ"الدور الأساسي الذي لعبته مصر للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار". ولفت إلى أن وقف الأعمال العدائية هذا هو "ثمرة جهود دبلوماسية جماعية لأوروبيين وأميركيين والعديد من الدول العربية" من بينها مصر.

 

بريطانيا

 

كتب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب مساء الخميس في تغريدة على تويتر قبل أقلّ من ساعة من دخول الاتفاق حيّز التنفيذ في الساعة 23,00 توقيت جرينتش إنّ "نبأ وقف إطلاق النار في إسرائيل وغزّة موضع ترحيب. يجب على جميع الأطراف العمل على استدامته وإنهاء دورة العنف غير المقبولة وخسارة أرواح المدنيين"، مشدّداً على أنّ "المملكة المتّحدة تواصل دعم الجهود الرامية لإحلال السلام".

أعلنت وزارة الخارجية في بيان "نرحب بوقف إطلاق النار بعد معارك بدأت بسبب أعمال غير مشروعة واستفزازات خطيرة من جانب اسرائيل، ونأمل في أن يكون وقف إطلاق النار هذا دائما".

وطالبت بأن ترفع إسرائيل "الحصار غير الإنساني المفروض على غزة" واعتبرت ان "السبيل الوحيد للوصول إلى حل دائم وعادل وشامل للقضية الفلسطينية هو ان تنهي اسرائيل احتلالها".

 

بابا الفاتيكان

 

رحب البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، الجمعة باتفاق وقف إطلاق النار وحض الكنيسة الكاثوليكية بأسرها على الصلاة من أجل السلام.

ودعا البابا إلى أن "تتضرع الجماعات كافة إلى الروح القدس كي يجد الإسرائيليون والفلسطينيون درب الحوار والمغفرة، ولكي يكونوا بناة صبورين للسلام والعدالة".

 

الأمين العام لجامعة الدول العربية

 

رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط باتفاق وقف اطلاق النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين في قطاع غزة مناديا بتحميل إسرائيل المسؤولية عن ما ارتكبته من "جرائم" في القطاع.

وقال أبو الغيط في بيان الجمعة، إن "إعلان التهدئة في غزة لا يعني عدم المحاسبة على الجرائم التي ارتُكبت خلال هذه الجولة الدامية، والتي شكل الأطفال والنساء في غزة نصف ضحاياها، فضلا عن تعرض البنية الأساسية في القطاع لدمار مروع".

وأكد أنه "يتعين أن تتحمل إسرائيل المسؤولية عن هذه الجرائم، وأن يُحاسب مرتكبوها وفقاً لنظام المحكمة الجنائية الدولية التي سبق وأعلنت أن ولايتها تشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة".

 

الكويت

 

رحبت الكويت بوقف إطلاق النار في غزة. وجاء في بيان للخارجية أن الاتفاق "يعد خطوة في طريق حقن دماء الأشقاء الفلسطينيين وإنهاء العنف" مضيفة ان "تحقيق سلام واستقرار دائمين في المنطقة يتطلب تضافر الجهود الدولية لاستئناف عملية السلام في الشرق الاوسط".

رحبت وزارة الخارجية بوقف إطلاق النار مؤكدة في بيان على "أهمية مواصلة الجهود الدولية لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفقا لقرارات الشرعية الدولية، والعمل على إحلال السلام الشامل والدائم في منطقة الشرق الأوسط لصالح جميع شعوبها".

 

حزب الله اللبناني

 

هنأ حزب الله اللبناني الفصائل الفلسطينية بـ"الانتصار التاريخي" على إسرائيل بعد بدء سريان وقف إطلاق النار. 

وقال الحزب الذي خاض مع إسرائيل في 2006 من جنوب لبنان حربا مدمرة، "يبارك حزب الله للشعب الفلسطيني البطل ومقاومته الباسلة الانتصار التاريخي الكبير الذي حققته معركة سيف القدس على العدو الصهيوني ويوجه التحية بالخصوص الى المجاهدين المقاومين والى الشهداء والجرحى وعائلاتهم".