الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالتزامن مع قصف غزة.. فلسطين في عيون شعراء العربية (تقرير)

تجدد الصراع في فلسطين
تجدد الصراع في فلسطين

مأساة كبيرة عاشتها فلسطين خلال الأيام الماضية، ولا زالت تتعرض لانتهاكات من قبل قوات الاحتلال وتصاعد العنف بين الفلسطينيين والكيان الغاصب، وتحولت الاضطرابات إلى غارات جوية وهجمات صاروخية، ما أسفر عن استشهاد وإصابة المئات من النساء والحوامل والأطفال وكبار السن، وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة.  

وبالتزامن مع قصف غزة، يستعرض "الدستور" عدة قصائد لشعراء عن فلسطين:

- عاشق من فلسطين

محمود درويش عرف بأنه أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن، وأطلق عليه "شاعر المقاومة الفلسطينية"، إذ كانت قضية بلاده من أكثر القضايا التي شغلت بال درويش وظهر ذلك في أشعاره، ومن بينها قصيدة "عاشق من فلسطين" التي عبر فيها عن حبه الشديد للوطن، وتحدث فيها عن المنفى أيضا، وجاءت بعض أبياتها كالتالي:
عيونِك شوكةٌ في القلب
توجعني... وأعبدُها
وأحميها من الريحِ
وأُغمدها وراء الليل والأوجاع.. أُغمدها
فيشعل جُرحُها ضوءَ المصابيحِ
ويجعل حاضري غدُها
أعزَّ عليَّ من روحي
وأنسى، بعد حينٍ، في لقاء العين بالعينِ
بأنّا مرة كنّا، وراءَ الباب، اثنين!

- منشورات فدائية على جدران إسرائيل

كتب الشاعر نزار قباني العديد من القصائد عن القضية الفلسطينية، ومن بينها "طريق واحد" وهي أولى قصائده وكتبها بعد عام من النكسة، و"المهرولون" التي عبر فيها عن موقفه من التطبيع والسلام الزائف"، و"أنا مع الإرهاب" الذي تناول فيها ظاهرة الإرهاب، وخاصة في فلسطين، وكذلك قصيدة "منشورات فدائية على جدران إسرائيل" التي تعد واحدة من أشهر قصائده، التي ارتبطت بالقضية الفلسطينية، وجاءت أبياتها كالتالي:
لن تجعلوا من شعبنا
شعبَ هنودٍ حُمرْ..
فنحنُ باقونَ هنا..
في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها
إسوارةً من زهرْ
فهذهِ بلادُنا..
فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمر
فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعر
مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها
مثلَ حشيشِ البحرْ..

- الحنين إلى القدس

كان الشاعر أحمد شوقي من الشعراء الذين حرصوا على تجسيد معاناة فلسطين، وما يتعرضون له من دمار وخراب وموت، ومن بين قصائده كانت "الحنين إلى القدس" والتي جاءت أبياتها:


كنتُ  أسريتُ  إلى  تلكَ  الرُّبى    في  بِقاع   طُهِّرَتْ  مِن  دنَس

فلَقدْ  طال  على  القلب  النَّوَى     وهوَى الأشواقِ  بيتُ  المَقدِس

يا  بلادَ  النورِ..  يا  مهْدَ  النُّبوَّهْ      أزِِفَ   النصرُ   فلا    تستسلِمي

لم  تزلْ  في   أُمّتي   بعضُ   فُتوَّه      تَنسُجُ    الأنوارُ    رُغمَ    الظُّلَمِ

ولنا -يا قُدْسُ-  في  الإيمانِ  قوَه      تجعلُ    الأبطالَ    مِثل    القممِ

سيذوق   المجرمُ   الباغي    عُتُوَّهْ   فاصبِريْ -يا قدسَنا- لا  تسأَمِي