رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

سفير الصين بالقاهرة: مصر تلعب دورًا محوريًا في عملية السلام بالشرق الأوسط

 لياو ليتشيانج
لياو ليتشيانج

أشاد لياو ليتشيانج، السفير الصيني بالقاهرة، بالجهود المصرية لإنهاء أعمال العنف في غزة والأراضي الفلسطينية، والتحركات الحثيثة للوصول إلى تهدئة للصراع الحالي بين فلسطين والاحتلال.

فتح معبر رفح

وأضاف السفير، في مؤتمر صحفي عبر الفيديو كونفرانس، عقدته السفارة اليوم الخميس، أن مصر بادرت باقتراحات عديدة للتهدئة، حيث شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري للتهدئة، وفتحت معبر رفح لإدخال المرضى الفلسطينيين لعلاجهم في المستشفيات المصرية، وإدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وثمن السفير تخصيص الرئاسة المصرية 500 مليون دولار لجهود إعادة بناء غزة في أعقاب تصعيد الضربات والغارات الجوية الاسرائيلية على غزة، فضلاً عن قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ عملية إعادة الإعمار.

ولفت السفير إلى جهود الجامعة العربية من أجل الوصول إلى تهدئة في غزة، واستضافة جلسة طارئة على خلفية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي الدائر حاليًا.

وأكد أن الصين تثمن جميع الجهود المصرية الكبيرة، وهناك توافق واسع بين بكين والقاهرة لوقف إطلاق النار ومنع أعمال العنف في غزة، حيث تتابع الصين عن كثب آخر تطورات التصعيد المستمر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والذي أدى إلى سقوط الكثير من الضحايا منهم أطفال ونساء.

سبل التهدئة

وأشار إلى أن وانج يي، وزير الخارجية الصيني، أكد أن الصين تدعم كل المقترحات العربية والدولية لوقف العنف في غزة، مضيفا أن الصين هي الدولة التي تتسلم الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي لشهر مايو الجاري، وقد قامت بجهود واسعة لبحث القضية، وحثت مجلس الأمن للانعقاد حوالي 4 مرات خلال الأيام الماضية من أجل بحث القضية الفلسطينية.

وقال السفير إنه في 16 مايو الجاري ترأس وزير الخارجية الصيني الجلسة بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وطرحت الصين سبلا للتهدئة، مؤكدة أن وقف إطلاق النار وأعمال العنف يمثل الأهمية القصوى في الوقت الحالي، وإدخال المساعدات الإنسانية تمثل حاجة ملحة للفلسطينيين. 

وأشار السفير إلى أن حل الدولتين يمثل المخرج الأساسي لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مضيفًا أن الصين ستستمر في دفع مجلس الأمن الدولي، لتعزيز تسوية شاملة ودائمة للقضية الفلسطينية.