رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خبير ملكي: الأمير هاري غير سعيد في الولايات المتحدة

الامير هاري
الامير هاري

كشف خبير ملكي عن أوضاع الأمير هاري في الولايات المتحدة الامريكية، موضحًا أنه بعيد كل البعد عن السعادة في مكانه، لافتًا إلى أن الأشخاص السعداء يريدون إصلاح الأمور ولا يخلقون الحجج وينتقدون الناس، وفقاً لصحيفة ديلي ميل.

وفي بودكاست الأسبوع الماضي، شن دوق ساسكس، (36 عاماً)، هجوماً لاذعاً آخر على العائلة المالكة، منتقداً والده الأمير تشارلز، ووصف حياته داخل العائلة بأنها تقاطع بين فيلم «ترومان شو»، حيث يكتشف رجل أنه يعيش في برنامج تليفزيون الواقع وحديقة حيوانات.

ولمّح هاري بالأمس إلى استعداده للتعبير مجدداً عن مشاعره حول وفاة والدته ديانا وعلاقته بوالده في مقطع دعائي عاطفي لفيلم وثائقي جديد عن الصحة العقلية لشركة «أبل»، من المقرر إطلاقه يوم الجمعة.

وقال دنكان لاركومب، مؤلف كتاب «الأمير هاري: القصة الداخلية»، إن هاري يبدو كأنه رجل «يحاول بشدة إقناع نفسه بأنه وجد السعادة». وأضاف: «أعتقد أنه على الرغم من إصرار هاري على أنه سعيد، فإنه بعيد كل البعد عن ذلك.. لا أعتقد أنه وزوجته ميجان سعداء. الشخص السعيد لا يخلق الحجج وينتقد الناس».

وأشار لاركومب إلى أنه لا يعتقد أن هاري في وضع يسمح له بـ«الوعظ» حول كيفية التعامل مع مشكلات الصحة العقلية عندما يكون «في خضم» رحلته الخاصة و«يسبب الألم لعائلته». وقال إنه يعتقد أن سبب غضب الدوق وحزنه هي الصدمة التي نتجت عن وفاة والدته، الأميرة ديانا، عندما كان طفلاً في عام 1997، ولن يكون «سعيداً حقاً» أبداً حتى يتغلب على ذلك.

وتابع لاركومب: «لقد جعل هاري الآن أفراد العائلة المالكة والمؤسسة أعداء له بسبب ذلك- إنه في طريق الحرب». وأوضح: «أعتقد أن ما نراه ونسمعه من هذه المقابلات هو رجل يحاول يائساً إقناع نفسه بأنه وجد السعادة، وقد مرّ بكل ذلك ووصل إلى الجانب الآخر- أنه أخيراً حر. لا أعتقد أن هذا هو الحال. هو وميجان ليسا سعداء أو متحررين. لا أعتقد أن انتقاله إلى لوس أنجلوس قد حل أي شيء».

وقال لاركومب سابقاً إنه يعتقد أن هاري «نادم» على مقابلته مع الإعلامية أوبرا وينفري، حيث اتهم هو وميجان أفراد العائلة المالكة بالعنصرية المؤسسية، وزعموا أن الدوقة لم تتلقَّ أي دعم عندما كانت تفكر بالانتحار في أثناء حملها في ابنهما آرتشي.