رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صدور الطبعة الثانية لـ «النوم إلى جوار الكتب» للعراقي لؤي حمزة عباس

النوم جوار الكتب
النوم جوار الكتب

صدر حديثا عن دار شهريار للنشر والتوزيع والترجمة كتاب "النوم إلى حوار الكتب.. مقامات وقراءات" للكاتب العراقي لؤي حمزة عباس، ويأتي الكتاب في 108 صفحات من القطع المتوسط.

يحتوي الكتاب على 28 مقالا، يتناول فيها الكاتب موضوعات عدة مثل السيدة أم كلثوم وبعض الكتب والسير الذاتية، ويسرد الكتاب  خلاصة قراءات الكاتب العراقي "لؤي حمزة عباس" لبعض الكتّاب ورحلته الطويلة في القراءة.


ومن أجواء الكتاب "منذ أكثر من عشرين عاماً وهو ينام في غرفة المكتبة، يستلقي إلى جوار الكتب ويُغمض عينيه على مشهد الرفوف الممتدة على الجدران ويراها شاخصة بانتظاره فور أن ينزل في مياه النوم، تترصده على ضفة اليقظة وتستقبله على ضفة المنام، تتحرّك أمامه بالأحرف المذهّبة على جلود بعض أغلفتها والحواف الورقيّة المأكولة، باهتة الألوان، لبعضها الآخر. كتب يُعاد ترتيبها في المنام لتحكي حكاية حلم جديد، تفتح مدناً غريبة وتحلّق نحو سموات. أحياناً لا تكون بانتظاره، يرى مؤلفين أحبّهم في أماكن مفاجئة بدلاً منها، يختبئون خلف أشجار عالية، أو جدارن قديمة محفّرة، أو أبواب مرصّعة موصودة، ما إن يعبر الأشجار أو يتجاوز الجدران أو يفتح الأبواب ولو على سبيل الخطأ حتى يمدّ المؤلفون ألسنتهم نحوه ويتضاحكون بشعور طويلة شائبة مهوّشة مثل اينشتين في صورته الشهيرة، حتى أكثرهم كآبة ومأساوية يمدّ لسانه ويتضاحك وقد حضر بديلاً عن مؤلفاته، لحظتها يُدرك أمكانية أن يكون الكّتابُ أنفسهم صوراً لما يتخيلون، وأن بإمكانهم الخروج عن هيئاتهم القديمة المغرقة في الصمت والجديّة ويغدون بشراً أليفين، عندها فحسب تكون أحلامه متاحف للسعادات.

يذكر أن الكاتب لؤي حمزة عباس قاص وروائي عراقي، ولد في البصرة في 1965 أنجز أولى أعماله القصصية مع تسعينيات القرن العشرين، واستطاع أن يحقق حضورا مميزا في المشهدين الأدبي والثقافي في العراق والوطن العربي.