الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«استراتيجية استباقية».. كيف تساند الدولة الشرائح الأكثر تضررًا من كورونا؟

السيسي
السيسي

رغم ما خلفته تداعيات فيروس كورونا للعام الثاني على التوالي على كافة مناحي الحياة الاقتصادية فى أغلب دول العالم، الا أن مصر منذ بداية الأزمة نجحت فى تلافي هذه  التداعيات باحترافية عن  طريق أتباع استراتيجية استباقية غير مسبوقة، منذ الوهلة الأولى لبدء الإعلان عن وباء جديد ربما يجتاح العالم.

ويمكن القول أن هذه الاستراتيجية التي وضعتها مصر ترجع إلى سياسات انتهجتها وساهمت في تعزيز قدرة الاقتصاد المصري على التخفيف من الآثار السلبية للوباء، وكانت أبرز تلك السياسات المرحلة الأولى من برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الذي أطلقته الحكومة في عام 2016، والذي يتسق مع "رؤية مصر 2030".

وهو ما أوضحته الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، خلال المؤتمر السنوي الـ 27 لمنتدى البحوث الاقتصادية، أن الاستراتيجية الاستباقية التي اعتمدتها الحكومة المصرية في وقت مبكر للغاية، لتتخذ جميع التدابير اللازمة للتخفيف من الآثار السلبية لتفشي الوباء على الشرائح الأكثر فقرًا.

منحة للعمالة غير المنتظمة 

كانت بداية مساندة الدولة لمواطنيها بتوجيه الرئيس السيسي للحكومة في منتصف إبريل العام الماضي مع بداية تفشي الجائحة في العالم أجمع ؛ بتخصيص منحة للعمالة غير المنتظمة المتضررة من تداعيات الأزمة مقدارها 500 جنيه لمدة 3 أشهر، وفي سبتمبر الماضي، وجه الرئيس باستمرار تقديم المنحة للعمالة غير المنتظمة وفي مارس الماضي تم صرف الدفعة الأخيرة من المنحة. 

واستفاد من هذه المنحة خلال مراحلها الست ما يقرب من مليون و700 ألف من العمالة غير المنتظمة، وبلغ إجمالي صرف الدفعات الست للمنحة نحو 6 مليارات جنيه، والتي بدأ صرفها في مايو 2020، واستمرت حتى صرف الدفعة السادسة والأخيرة في مارس من عام 2021.

مساندة العاملين بقطاع السياحة 

يمكن القول أن الفئات الأكثر تضررًا خلال جائحة كورونا هم العاملين في قطاع السياحة نتيجة توقف حركة الطيران لمنع تفشي الفيروس،  لتأتي توجيهات الرئيس السيسي أيضًا تقرر قرار صرف اعانات مقدمة من صندوق الطوارئ بوزارة القوى العاملة للعاملين بقطاع السياحة؛ وذلك بنسبة 100% من الأجر الأساسي للعاملين، وهو الحد الذى قام صاحب العمل بالتأمين عليهم به والمثبت فى التأمينات بحد أدنى 600 جنيه. 

ويصل عدد العاملين بالقطاع المستفيدين بالإعانة التي قررتها الدولة نحو 332 ألف عاملا يعملون بـ 1888 منشآة سياحية وفندقية ، تأثروا بتراجع الحركة الوافدة لمصر من الخارج منذ فبراير 2020.

منحة المرشدين السياحيين

في ذات السياق، كانت قد أعلنت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، صرف دعم استثنائي للمرشدين السياحيين قيمته 500 جنيه شهريا ولمدة 4 أشهر على دفعتين لتكون قيمة كل دفعة 1000 جنيه، وذلك لدعم المرشدين السياحيين الذين انطبقت عليهم معايير الاستحقاق الموضوعة والمسجلين على قواعد بيانات وزارة السياحة والآثار.

وفي سبتمبر من العام الماضي تم صرف الدفعة الأولى من خلال مكاتب البريد، وتم صرف الدفعة الثانية في فبراير من العام الجاري لما يقرب من 9 آلاف مرشد سياحي ، وفي أبريل تم صرف الدفعة الثالثة من الدعم الاستثنائي لنحو 2.696 مرشدًا سياحيًا بتكلفة 4.5 مليون جنيه.

منحة العاملين في الحضانات

واستمرت التضامن الاجتماعي في دعمها المقدم للمتضررين من جائحة فيروس كورونا عندما أعلنت صرف منحة بقيمة 500 جنيه شهريا للعاملات بالحضانات لمدة 3 أو 4 أشهر بداية من شهر يوليو من العام الماضي لتضررهن من قرارا غلق الحضانات في بداية أزمة كورونا.

زيادة عدد مستفيدي "تكافل وكرامة"

حرصت الحكومة على استمرار دعم المواطنين الأكثر احتياجًا دون الاستسلام لأزمة كورونا؛ بزيادة عدد الأسر المستفيدة من برنامج تكافل وكرامة ضمن برامج الحماية الاجتماعية ليصل العدد 3 ملايين و800 ألف مواطن في عام 2020 بدعم نقدي وصل إلى 19 مليار جنيها بعد أن كان 3.6 مليارات في 2014.