الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الصليب الأحمر يدعو إلى «خطوات استثنائية» لتسريع التلقيح ضد كورونا

الصليب الأحمر
الصليب الأحمر

شدد الصليب الأحمر، الثلاثاء، على ضرورة اتخاذ "خطوات استثنائية" لتعزيز الوصول إلى اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في أنحاء العالم بما فيها تسريع المحادثات المتعلقة بالتنازل عن براءات الاختراع.


ودعا الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدول وشركات تصنيع الأدوية للتحرك بشكل أسرع للقضاء على التفاوتات الكبيرة في الحصول على اللقاحات في أنحاء العالم.


ومن بين مسائل أخرى، يتعين على الدول تسريع مفاوضات شائكة في منظمة التجارة العالمية نحو إزالة حماية الملكية الفكرية للقاحات كوفيد، وغيرها من العوائق التي تمنع تسريع إنتاج اللقاحات في العالم، كما قالا.


وقال رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر فرانشيسكو روكا في بيان إنه "في خضم أسوأ وباء في 100 عام، فإن التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كوفيد-19 يعد التزامًا سياسيًا ضروريًا لمعالجة التفاوتات في الحصول على اللقاحات، بالحجم والسرعة اللذين نحتاج لهما".


وأضاف أن "ملايين الأرواح تعتمد على ذلك، كما تعتمد بنفس الأهمية على نقل التكنولوجيا والمعرفة المهمتين لزيادة قدرة الإنتاج على مستوى العالم".


منذ أكتوبر تواجه منظمة التجارة العالمية دعوات تتقدمها الهند وجنوب إفريقيا لإزالة حماية الملكية الفكرية مؤقتا عن لقاحات كوفيد-19، ما من شأنه حسب الداعين لذلك، أن يعزز الإنتاج في دول نامية ويعالج التفاوت الصارخ في الحصول على اللقاح.
لكن تلك الفكرة قوبلت بمعارضة شرسة من عمالقة تصنيع الأدوية ودولها المستضيفة التي تصر على أن براءات الاختراع ليست العقبة الرئيسية أمام تسريع الانتاج، وتحذر من أن الخطوة يمكن أن تعيق الابتكار.


وتغيرت المواقف على ما يبدو في وقت سابق هذا الشهر عندما أعلنت واشنطن دعمها للتنازل عن براءات الاختراع المتعلقة باللقاحات على مستوى العالم، فيما قال الاتحاد الأوروبي وفرنسا وسواهما من الجهات المعارضة إنها منفتحة على مناقشة المقترح.


لكن بيان الصليب الأحمر، حذر الثلاثاء، من أن العالم لا يمكنه "الوقوع في مستنقع المفاوضات في الأشهر الستة القادمة".


وحض الحكومات على تسريع تشاركها لمخزونات اللقاحات المتوفرة لضمان توزيع أكثر عدلًا، وخصوصًا في دول تشهد حاليًا زيادة في أعداد الإصابات بكوفيد.


وأشار الصليب الأحمر إلى أن أفقر 50 دولة في العالم حصلت حاليًا على 2 بالمائة من الجرعات المتلقاة في العالم.


وإفريقيا مثلًا تمثل 14 بالمائة من عدد سكان العالم، لكنه أجرت ما نسبته 1 بالمائة فقط من عمليات التلقيح.


وفي نفس الوقت فإن أغنى 50 دولة تلقح بمعدل يفوق بـ27 مرة نسبة التلقيح في الدول الخمسين الأكثر فقرًا.


وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر في بيان: "تجب دراسة كل خيار للتغلب على المعوقات أمام الوصول العادل" إلى اللقاحات.


وأضاف "هذا يتضمن توزيعًا أفضل لجرعات اللقاحات المتوفرة على مستوى العالم، ونقل التكنولوجيا وتسريع القدرة لإنتاجية".


ورأى أن "لا حل سحريًا لتأمين الوصول العادل. يتعين دراسة كل السبل الممكنة".