رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محافظ بنى سويف يناقش الموقف التنفيذى لمشروعات الطرق والكبارى

محافظ بنى سويف
محافظ بنى سويف

ناقش الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بني سويف، اليوم الإثنين، خلال اتصال تليفوني بالمهندس أحمد الناقة، رئيس فرع الهيئة العامة للطرق والكباري ببني سويف، الموقف التنفيذي لخطة الهيئة  التي تتضمن تنفيذ وإنشاء عدد من المشروعات في قطاع الطرق والكباري، ضمن خطة الدولة لدعم شبكة الطرق الرئيسية بكافة مراكز ومدن المحافظة.

وناقش المحافظ الموقف التنفيذي لمشروع كوبري الميمون بمركز الواسطى، والذي أفاد رئيس الفرع أنه حاليًا تم فتح حارة الخدمة التابعة للكوبري للقادم من بني سويف اتجاه القاهرة.

وأكد أن الطريق مفتوح الآن لمرور السيارات، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ الكوبري "المرحلة الأولى"، وفور الانتهاء من أعمال الحائط الساند في غضون شهر سيتم فتح الطرق للقادم من القاهرة إلى بني سويف، وذلك تمهيدًا للبدء في أعمال المرحلة الثانية من الكوبري، والتي سيتم عند البداية فيها تبديل الاتجاهات، لافتًا إلى أن الأعمال تتم بشكل منتظم، وأن المشروع في طريقه للانتهاء ودخوله الخدمة في القريب العاجل.

كما ناقش المحافظ الموقف التنفيذي لمشروع تطوير ورفع كفاءة طريق السادات بمدينة بني سويف بطول 5.2كم، بداية من دوران الحمرايا شرق النيل مرورًا بكوبري بني سويف على النيل حتى كوبري السادات على طريق الفيوم ناحية الأزهري.

وأفاد رئيس فرع الهيئة، بأنه تم الانتهاء من كشط المسافة من كوبري السادات حتى كوبري النيل العلوي، على أن يتم استئناف العمل بالمشروع فور عودة الشركات المنفذة من إجازة العيد، مؤكدًا على أن العمل بالمشروع يتم بنسب تنفيذ جيدة، وأنه سيتم الانتهاء منه حسب التوقيتات المحددة.

وفيما يتعلق بالأعمال الجارية بالطريق الغربي (دمو – بنى سويف)، ناقش المحافظ الموقف التنفيذي للمشروع بطول 27 كم، لاسيما وأن هذا الطريق يعتبر من الشرايين الرئيسية بشبكة الطرق الواقعة بدائرة المحافظة.

وأفاد رئيس فرع الهيئة في هذا الشأن بأن المشروع هو عبارة عن رفع كفاءة الطريق بنظام الـ RDF ( تدوير طبقات الرصف)، وتم الانتهاء من مسافة 8 كم حتى الآن، وتجري الأعمال بنسب تنفيذ جيدة وحسب البرنامج الزمني المتفق عليه مع الشركات.

وشدد محافظ بني سويف على ضرورة المتابعة الميدانية المستمرة للمشروعات الجاري تنفيذها، مع سرعة رفع أي معوقات قد تطرأ على سير الأعمال لسرعة تلافيها وتوفير الحلول لها بالتنسيق مع الهيئة العامة أو الوزارة، مؤكدًا على دعمه الدائم للمشروعات الخدمية الجاري تنفيذها، خاصة مشروعات قطاع الطرق كأحد القطاعات الحيوية الهامة.