الأربعاء 16 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير مالية السودان: نتطلع لشراكات استراتيجية في الطاقة والزراعة

الدكتور جبريل إبراهيم
الدكتور جبريل إبراهيم

قال الدكتور جبريل إبراهيم، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، إن السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة بشقيها والتعدين بجانب الاتصالات.


وأكد جبريل- خلال كلمته بمؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية- التزام الحكومة بتوفير البيئة الملائمة من خلال الإصلاحات المتعلقة بالاطار القانوني لجذب الاستثمارات الأجنبية، مشيدًا بالقرض التجسيري المقدم من الحكومة الفرنسية لدعم الشراكة بين البلدين.
 

وأشار إلى الاصلاحات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة الانتقالية والمتعلقة بسعر الصرف وتخفيض عجز الموازنة للعمل على خفض التضحم بالبلاد، مؤكداً أن الحكومة تعمل على تعزيز آليات تخفيف المخاطر وتحفيز المستثمرين.
وأكد جبريل حرص الحكومة على توفير مصادر الطاقة لكل أنحاء البلاد للاستفادة منها في المجال الزراعي والخدمات الأخرى، كاشفًا عن وجود احتياطي مقدر من النفط.

 

دعا وزير المالية الفرنسي برونو لومير، المستثمرين والشركات الأجنبية المشاركة في مؤتمر دعم المرحلة الانتقالية بالسودان بالعاصمة الفرنسية باريس، اليوم الإثنين، إلى العودة للسودان والاستثمار فيه والمساهمة في جهود تسوية الديون. وأكد وزير المالية الفرنسى خلال مؤتمر دعم المرحلة الانتقالية بالسودان، دعم بلاده للإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة السودانية.

 

ومن جانبه، قال مدير البنك الإفريقى للاستيراد والتصدير، بنديك أوراما أن القارة الإفريقية تشهد تغييرات اقتصادية كبيرة من خلال قيام وحدات اقتصادية وتجارية ضخمة، من بينها منطقة السوق الإفريقية الحرة التي وقع السودان على إنشائها، باعتبارها خطوة ستنمي عملية الربط التجاري والتجارة البينية الإفريقية، مشيرًا إلى أن البنك سيقدم كل أنواع الدعم للسودان حتى يتمكن من جذب الاستثمارات العالمية والنهوض بأوضاعه. 

 

وأضاف أن السودان تلقى قرضًا بقيمة 700 مليون دولار لدعم الاقتصاد والوصول إلى مرحلة الاقتصاد الرقمي بخطى قوية تمكنه من الإسهام في إعداد الإحصاءات، مشيرًا إلى أن هذه الفرصة ما زالت متاحة بالنسبة للسودان حتى يتمكن من إصلاح كل البنيات الهشة لتتمكن من استيعاب المتغيرات الاقتصادية التي يمر بها السودان والقارة الإفريقية.