رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

النيابة: ماس كهربائي سبب حريقي شقة ومطعم بروض الفرج وبولاق الدكرور

حريق
حريق

كشفت تحقيقات نيابة روض الفرج الجزئية، اليوم الاثنين، حول الحريق الذي نشب بشقة ومخزن بالقرب من مستشفى الرمد بدائرة القسم، عن أن ماسا كهربائيا وراء الحادث، وكانت قد كلفت بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة.

تلقت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة بلاغًا بنشوب حريق في مخزن بمنطقة روض الفرج، وعلى الفور أمر اللواء انتصار منصور، مدير الحماية المدنية بالقاهرة، بالدفع بـ3 سيارات إطفاء، وبالانتقال تبين نشوب حريق محدود في مخزن بالطابق الأرضي لقطع غيار السيارات بجوار مستشفى الرمد بمنطقة روض الفرج.

وسيطرت القوات على النيران وتمّ إخمادها، ولم يسفر الحريق عن خسائر في الأرواح أو إصابات، وتمّ اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

- السيطرة على حريق في مطعم ببولاق الدكرور

كما تمكنت الحماية المدنية من السيطرة على حريق نشب في مطعم ببولاق الدكرور، دون وقوع إصابات، وكان بلاغ ورد لضباط الحماية المدنية بنشوب حريق في مطعم، وعلى الفور تم الدفع بسيارات الإطفاء، وتمكنت من محاصرة النيران والسيطرة على الحريق، دون وقوع إصابات، وتبين من التحريات الأولية أن ماسا كهربائيا وراء الحريق ولا شبهة جنائية.

- أبرز أسباب الحرائق 

وكانت الحماية المدنية قد وضحت في رسائل توعوية أبرز أسباب اندلاع الحرائق والتي كان منها التالي:

1- ترك المهملات والفضلات القابلة للاشتعال بمنطقة التصنيع والتي تشتعل ذاتيًا بوجود الحرارة.

2- السهو: كنسيان فرن الغاز وما عليه مشتعلًا.

3- الحوادث: كحوادث السيارات أو الطائرات.

4- التخزين السيئ والخطر للمواد القابلة للاشتعال أو الانفجار.

5- حدوث شرر أو ارتفاع غير عادى فى درجة الحرارة نتيجة الاحتكاك فى الأجزاء الميكانيكية.

6- اللامبالاة والإهمال: كإلقاء عود الثقاب المشتعل أو عقب السيجارة على جسم قابل للاشتعال.

7- الأعطال الكهربائية أو وجود مواد سهلة الاشتعال بالقرب من أجهزة كهربائية تستخدم لأغراض التسخين.

8- وجود النفايات السائلة والزيوت القابلة للاشتعال فى مكان العمل.

9- العبث وإشعال النار بالقرب من الأماكن الخطرة بحسن النية أو رمي بقايا السجائر.

10- الجهل: كسوء استعمال النار.

كما يوجد أسباب أخرى لا يد للإنسان فيها، وذلك كالصواعق والزلازل وارتفاع حرارة الجو