رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الحماية المدنية تسيطر على حريق في شقة سكنية بسوهاج

أرشيفية
أرشيفية

شهدت ناحية قاو غرب دائرة مركز شرطة طما، شمال محافظة سوهاج، اندلاع حريق في شقة سكنية بالطابق الثاني، بسبب ماس كهربائي أسفر عن احتراق بعض المنقولات المنزلية.

وتمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على الحريق وإخماده دون وقوع إصابات، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

تلقى اللواء دكتور حسن محمود مدير أمن سوهاج، إخطارًا من اللواء نائب المدير للشمال، يفيد بتلقي مركز شرطة طما بلاغا بنشوب حريق بشقة بناحية قاو غرب/ دائرة المركز .

انتقل مأمور وضباط المركز وقوات إدارة الحماية المدنية لمكان الواقعة، وبالفحص تبين نشوب الحريق بشقة بالطابق الثاني ملك «هيثم . ح . م . ع»، 32 سنة، عامل، ويقيم بذات الناحية، وتم الدفع بسيارة إطفاء والسيطرة على الحريق وإخماده دون حدوث إصابات.

بسؤال المذكور قرر بمضمون ما تقدم، ورجح أن يكون سبب الحريق ماس كهربائي، وأكد احتراق بعض المنقولات المنزلية ونفى الشبهة الجنائية .

تم إخطار الأدلة الجنائية للمعاينة الفنية، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

كانت قد تمكنت قوات إدارة الحماية المدنية من السيطرة على حريق اندلع في شقة سكنية بالطابق الثاني بناحية الغياتية دائرة قسم شرطة أول سوهاج، بسبب تسرب غاز من أسطوانة بوتاجاز، نتج عنه إصابة ربة منزل وابنها وابنتها بحروق سطحية باليدين والقدمين، وجرى نقلهم لمستشفى الحياة الخاص، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق. 

تلقى اللواء دكتور حسن محمود مدير أمن سوهاج، إخطارا من اللواء عبدالحميد أبوموسى مدير إدارة البحث الجنائي، يفيد بتلقي قسم شرطة أول سوهاج بلاغا بنشوب حريق بشقة بناحية الغياتية/ دائرة القسم.

انتقل لمكان الواقعة مأمور وضباط القسم وقوات إدارة الحماية المدنية، وبالفحص تبين نشوب الحريق بشقة بالطابق الثاني ملك «أ . ا . ع . ف» 57 سنة، عامل، ويقيم بذات الناحية، وتم الدفع بسيارة إطفاء والسيطرة على الحريق وإخماده.

نتج عن الحريق إصابة كل من: زوجته «هند . ح . ع . ع» 45 سنة، ربة منزل، ونجلته «أميرة . ا . ا» 21 سنة، حاصلة على دبلوم صناعة، ونجله «محمد . ا . ا» 19 سنة، حاصل على دبلوم صناعة، ويقيمون بذات الناحية، بـ«حروق سطحية باليدين والقدمين»، أثناء مشاركتهم في إخماد الحريق وتم نقلهم لمستشفى الحياة التخصصي.

بسؤال المذكورين قرروا بمضمون ما تقدم، ورجحوا أن يكون سبب الحريق تسرب غاز من إسطوانة بوتاجاز في وجود مصدر حراري، وأكدوا احتراق بعض المنقولات المنزلية ونفوا الشبهة الجنائية.

تم إخطار الأدلة الجنائية للمعاينة الفنية، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.